أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

باريس تقول إنها علمت باعتقال 4 من رعاياها في مالي وباماكو تصفهم بالهربين المجرمين

أ ف ب-

أكدت فرنسا الثلاثاء توقيف رعايا فرنسيين في مالي، في حين أعلنت باماكو اعتقال أربعة أشخاص قال المجلس العسكري إنهم “مجموعة من المجرمين ومهربي المخدرات”.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية ردا على سؤال لوكالة فرانس برس “تبلّغنا بتوقيف رعايا فرنسيين في مالي. نحن نتابع الأوضاع مع سفارة فرنسا في باماكو”.

ولم تشأ الوزارة كشف أي تفاصيل لا سيما حول عدد الموقوفين.

والإثنين أشارت وزارة الأمن والحماية المدنية في مالي في بيان إلى “عملية لقوات الأمن” نفّذت الأحد “لتحرير رهائن والقبض على أعضاء مجموعة من المجرمين ومهربي المخدرات الذين كانوا يحتجزوهم” في ميسابوغو، في شرق العاصمة المالية.

وتم تحرير عشرة رهائن بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال وتم توقيف “أربعة مجرمين بينهم فرنسي-سنغالي وفرنسيان وفرنسي-مالي”، وفق بيان الوزارة المالية.

تؤكد باماكو أن الرهائن كانوا محتجزين منذ 18 تشرين الثاني/نوفمبر وأن المجموعة كانت تطالب بفدية مالية قدرها 900 مليون فرنك غرب إفريقي (1,37 مليون يورو) أو بتوفير معلومات تتيح تحديد مكان تخزين كميات من الكوكايين ضبطتها مؤخرا الجمارك المالية.

والعلاقات متوترة بين فرنسا ومالي منذ أيار/مايو 2021 والانقلاب العسكري الثاني الذي شهدته البلاد وأحكم قبضة المجلس العسكري على السلطة فيها.

وخرج آخر جندي فرنسي من البلاد في آب/أغسطس بعد مرور تسع سنوات على انخراط فرنسا في عمليات مكافحة الجهاديين إلى جانب الجيش المالي.

مذّاك انفتح قادة المجلس العسكري الحاكم في مالي عسكريا ودبلوماسيا على موسكو.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى