أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

والي تيرس: قتل الموريتايين في مناطق الحدود غير مقبول وعلى المواطنين عدم تعريض أنفسهم للخطر

نواكشوط-“مورينيوز”- من أحمد ولد محمد-

قال والي تيرس الزمور محمد المختار ولد عبدي إن الدولة ستبدأ إجراءات لمنع عبور المواطنين نحو المناطق غير الآمنة، مشيرا إلى أن عمليات قتل الموريتانيين خارج الحدود غير مقبولة.

وقال الوالي إنه من بين “أهم الأدوار التي تقوم بها الدولة تأمين المواطنين وممتلكاتهم لكن ينبغي على المواطن أن يعرف ماله وماعليه إتجاه دولته”.

ودعا الوالي مربي الماشية في ولاية تيرس زمور إلى الالتزام بالحوزة الترابية للبلد و”عدم قطع حدود البلد لما له من مخاطر على تعرض حياتهم للخطر”.

وأكدأنه لم يعد مسوحا للمنمين ولا لغيرهم الدخول في حدود الغير.

وأشار إلى أن ” المحيط الاقليمي حاليا لايسمح بهذه الممارسات الفوضوية التي كانت سائدة ولم تعد مقبولة و لها عواقب خطيرة” .

وكان الوالي يتحدث بعد الاعلان عن قصف مغربي لسيارة موريتانية..

وتكررت على مدى العام 2022 عمليات قتل الموريتانيين في مناطق الحدود.

وقتل عدد من المنقبين التقليديين عن الذهب ورعاة الماشية في حوادث قصف مغربي في منطقة الصحراء الغربية.

وقال الوالي إن“الذهب والمرعى أهم منهما أولاد موريتانيا، والدولة لن تسمح بتعريض أرواحهم للخطر”،وقال: “هنالك أشخاص يخاطرون بأرواح الآخرين، فيأخذون رعاة لا يدركون خطورة الوضع، ويرسلونهم إلى مناطق غير آمنة، إذا قتلوا فكأن أحدًا لم يقتل، فيما يبقون هم آمنين في بيوتهم، نفس الشيء يقوم به ناشطون في التنقيب عن الذهب، يمولون منقبين ويمنحونهم السيارات والوقود ويرسلونهم نحو الموت خارج الحدود، هذا لم يعد مقبولًا، المتاجرة بالبشر لم تعد مقبولة” وفق ما نقل عنه.

وأكد “سيتم اعتقال جميع المتورطين في إرسال مواطنين نحو المناطق الخطرة خارج الحدود، سواء من تولى إرسال السيارة أو تأجيرها، أو تجهيز المنقبين وتمويلهم”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى