أخبار وتقارير

اكتشافات كبيرة من الغاز في المنطقة الحدودية بين موريتانيا والسنغال

نواكشوط- “مورينيوز” – من أحمد ولد محمد- قالت شركة “كوسموس” الأميركية إنها اكتشفت مؤشرات جديدة إلى وجود كميات كبيرة من الغاز في المياه السنغالية في إثر عميات حفر في منطقة “تيرانغا” الغربية.

,وقال بيان للشركة اطلعت عليه “مورينيوز” إن الحفر إلى عمق 4700 متر في منطقة “كايارّ1″ المعروفة سابقا ب”تيرنغا الغربية” أكد وجود مؤشرات إلى كمية كبيرة من الغاز على مساحة كبيرة.

 ويقع الحفر إلى الغرب من “تيرانغا” التي تقدر اكتشافاتها ب 15 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي. وتعتقد “كوسموس” أن الاكتشافات الجديدة في “تيرانغا الغربية ” (كايار 1)  هي البحجم نفسه أو أزيد.

 وأوضح البيان إن المنطقة الواقعة على الحدود الشمالية السنغالية والجنوبية الموريتانية تستقطب شركات البترول الكبرى.

 وكانت الشركة في وقت سابق أعلنت عن تفاؤلها بشأن مشاريعها النفطية في موريتانيا.

وتوقع المدير التنفيذي للشركة اندرو إنجليس  أن يكون العام الحالي 2017 عام تحولات بفضل استكشافات مهمة من الغاز على السواحل الموريتانية السنغالية.

وقالت الشركة قبل ذلك إنها اكتشفت كميات مهمة من الغاز في “حميم 2″ و”غمبل” قبالة الشواطئ الموريتانية والسنغالية.

واعتبرت في بيان أن بئر “حميم 2” منطقة منتجة للغاز المسال. وهي حسب الشركة نتائج تمتد على مساحة تصل إلى 90 كلم2  . وقال البيان إن حقلا آخر هو  “السلحفاة” (تورتي) يعتبر حقل غاز  كبيرا وبسيط التركيبة، معتبرة أن  النتائج في بئر “حميم2” جيدة للغاية.
ويقع بئر “حميم2″ في موريتانيا” لكن “تورتي” يقع في السنغال.
واتفقت موريتانيا والسنغال على استغلال كميات النفط والغاز المكتشفة في المنطقة الحدودية  بثفة مشتركة استنادا إلى القوانين الدولية.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى