آراء

“ملائكة العريفي” و رؤيا “مولَ گرتَ”

منذ الفوضى الخلاقة انتشرت الأحلام السياسية كالنار في الهشيم ،بدأت بملائكة لعريفي التي تُقاتل مع المعارضة
السورية ،بعدها حلم أحد مشايخ الإخوان أن “إمام المُرسلين”محمد صلى الله عليه وسلم حضر الصلاة في ساحة رابعة ورفض أن يُصلّي بالناس في حضور مُرسي وقدّمه ،الأمر الذي أزعج السيسي فطالعنا صبيحة اليوم الموالي بلقاء مُطوّل مع خالد ابن الوليد رضي الله عنه سلّمه خلاله سيفا كُتبت عليه بالدم “لاإله إلا الله” وقال له سِر على بركة الله
وفي ريمونتادا غير مسبوقة طالعنا الشيخ محمد الحسن ول الددو حفظه الله بثلاثة أحلام “حلم الكنز” وحلم مشروعية عاصفة الحزم” وآخر عن تكليفه من طرف محمد ول عبد العزيز بترميم الكعبة ،وبعد الأزمة الخليجية سجل الشيخ القرضاوي اسمه في سِفر الحالمين حين رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال له أوصيك خيرا بتميم
وفي حلم وطني خالص رأى الشريف الصعيدي في المنام ول عبد العزيز وطالبه بمأمورية ثالثة فقال أبرَ من ذاك .
أقرب الأحلام للرؤيا وهو ما تحقق في معظمه هو حلم الرفيق المهندس يوسف عبدالرحمن الذي رأى ولد عبد العزيز يرتدي قُبعة مكسيكية وبيده عصى من تورجَ يلوح بها على شكل مُلحن والحكومة خلفه يُرددون “لَيلي ليلي يلالِ راهُ جاني مولَ گرتَ” فقلتُ وبالله التوفيق سيُغير النشيد

باب أحمد حمادي- من صفحته على الفيسبوك

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى