آراءموضوعات رئيسية

الاسلام يجمعنا والسياسة تفرقنا/ عبد القادر ولد محمد

قبل ما يزيد علي نصف قرن من الزمان. في ظل خيمة نصبت ذات يوم بين كثبان الرمال المتحركة تم إعلان الجمهورية الاسلامية المورتانية التي كانت حينها بالكاد تنفرد رسميا بوصف صار مثيرا للجدل في عالم اليوم . .. في تلك الايام لم يكن البوح السياسي بالهوية الوطنية الاسلامية ملفتا للانتباه .. و لم تكن دول العالم الاسلامي ..حديثة النشأة .بعد ليل الاستعمار الغربي الطويل ..محظوظة لتفكر في اختيار تسمية من هذا القبيل .. وكان من حسن الحظ ان يكون الانتساب الي الاسلام في التسمية الرسمية لمورتانيا محل إجماع بين سادة القوم في اعقاب حوار تأسيسي للجمهورية. طغت عليه نبرة تنازع القوميات وقد اصطدمت حينها نزعة القومية العربية ..التي فجرت بوعودها الوحدوية مشاعر العرب من الخليج الي المحيط.. والتي كان يزهو لنسختها المحلية ان تضع طابع العروبة علي تسمية مورتانيا بتيار قومي أفريقي ” زنجي ” او علي الأصح بمجموعة ” لكور” ..وفقا للمفهوم الاكثر اصالة و دقة و المعروف لدي مجتمع البيظان .. حيث ان هذه المجموعة اعتبرت صراحة انها غير معنية بالنسبة الي العرب فكان الأسلام المخرج. و الفرج في التنازع. ب ” يوم اسم ” مورتانيا …
وهكذا ظلت مورتانيا رغم ما تقتضيه الضرورة… و الضرورة تبيح الممحظورات .. من ” علمانية ” جهاز دولتها. اسلامية في تسميتها و نرجو ان تظل كذلك الي يوم الدين …
و لعل اخطر ما تواجهه اليوم هذه التسمية المتفق عليها يتجلي في الخلاف الحاد و في الاستقطاب المزمن الناتج عن التوظيف السياسي للدين عبر استغلاله لمصالح تيارات سياسية تتخذه كمطية لتحقيق أغراضها الخاصة .. لقد كشفت المراجعات التي قام بها مؤخرا اكبر تيار محسوب علي ما يعرف اصطلاحا بالإسلام السياسي في خلافها الحاد مع “تيار ،غروزني” عن وجود أزمة سياسية خانقة بين اهل ” السنة والجماعة ” من شانها ان تعيد المسلمين الي عهد التكفير العقائدي الذي تحدث عنه ابو حيان التوحيدي في مقابساته بقوله “ان ابا هشام يكفر والده الجبائي و العكس و لكن أخته تكفر. كلاهما اي أباها و أخاها” .. و لعل موطن الخطورة يتجلي بالنسبة لنا كمورتانيين .. و ذلك هو الاهم .. في احياء الصراع العقائدي بن الأشاعرة و الصوفية من جهة و تيار السلفيين الجدد من جهة اخري وغير ذلك من اختلاف التيارات الطايفية الساعية الى إعادة تأسيس مشروعية التمثيل السياسي في الحقل الديني بمجال الجمهورية .. ان هذا الصراع الذي يتعذي من خلافات دولية وإقليمية معقدة علي خلفية سياسية واضحة المعالم لا يصب في المصالح الوطنية لمورتانيا . فمورتانيا التي أجمعت بتعدديتها .. قبل غيرها من دول العالم الاسلامي .. علي إعلان هويتها الاسلامية .. ينبغي ان تظل نموذجا لجمع شمل المسلمين الذين فرقتهم. و ” فرغتهم ” الخلافات السياسية …

عبد القادر ولد محمد من صفحته على الفيسبوك

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

5 آراء على “الاسلام يجمعنا والسياسة تفرقنا/ عبد القادر ولد محمد”

  1. Unquestionably believe that which you stated.
    Your favourite reason seemed to be at the web the easiest factor to take into accout of.

    I say to you, I certainly get irked whilst other folks think about worries that they just do not recognise about.
    You managed to hit the nail upon the highest and also defined out the entire thing with no need side-effects , other people can take
    a signal. Will probably be back to get more.
    Thank you

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.