آراءموضوعات رئيسية

“سيارتي”.. “وقافتي”/ ذاكو وينهو

وقافة !!!!
وقافتي(هي لاتستحق ان تكون اسم فاعل لانها لم تسر اصلا فكيف تكون سيارة؟) لم تبلغ مستوى سيـارة المازني , فتلك تتحرك وتمرض وتشفى , أما هذه فقد لازمتها العلل المتنوعة ، فــــبدت تارة مثالا , وطورا أجوف , وآونة ناقصا , وأحيانا لفيفا بالياء والواو ….علمـتني أن هناك مايسمـــــــى جنون الرغبة , وأنه مرض معد….رأيتها ذات مساء، كـان لونها براقا , وصباغتها أصلية , وأحسست أن جاذبا خفـــــــــيا يشدني اليها شدا غير مبرر..كانت من الداخل بالية أوقل مايبدو مــــــــــن داخلها: أبوابها، مقاعدها…..ذكرتني بمـــــــــا تبديه العجوز من الزينة , وما تبالغ فيه مـن التبرج , ثم تتابى , وتتمنع حتـــى يظن البريء بها خيرا، يظن بـــها التعفف والطهر , والـــــحق انها تحرص على عدم كشف المستور……لكن مابدا من تلف داخل صاحبتنا انقلب فجأة الى عناصر اغراء وهكذا تهت , وتاه معي التائهون في تبرير تمزق المقاعد أنه علامة اصالتهـا..قلت إن جنون الرغبة المفاجئة مرض معد , فــــقد أصابنا نحن الـثلاثة بسهم واحد : كانا اذا يشجعاني وأنـا أجري أمامهما جري عداء فــــــي منحدر، مصغيا الى كلامهما ، أستأنس برايهما وأدفع به ما يجيش فـي خاطري من لوم اللائمين، وأعد منه سلوانا من خسارة يحسهــــــــا حدسي و شاءها القدر…لما عقدت العزم علـــــــــى شرائها شعرت أني أختصر مراحل اختبارها , وادعها تدخل قلبي بلا أوراق ، أتمنـــــــــى أن يكذبني المستشار الـــــــتقنى الذي ذهبنا نستشهده , ألم اقل لكم إنه الجنون ؟ واكتشف أن جهـــــــاز التسخين متعطل، فـــــــبادرت الى تبديله ب: 9000 أوقية وبكرم جامح ولــم أدرك أنها الصفعة الاولى , والمنبه علـى أن هذا الذي أولــــــــــه هذا اخره لاينتظر، ثم ظهر أن الجهاز غير تالف , بل التلف فـــي اشياء اخرى لم يهتد خبراء كهربـــــــــــاء السيارات في هذه المدينة الى مركز العطب فيها حتى اليوم . وصبحتنا في اليوم التالي بعطب فــــي كرسي الماكنة واصلحه الميكانيكي ب:3000 اوقية، لكن فـترة الـــشفـــاء لم تطل فتعطلت مساء ذلك اليوم نهائيا ويئس منهـا الآسون …عند الصباح أدخلت بيت الحجزالصحــي وقام فريق كامــــل بتشريحها عضوا عضوا, فبدا أن أجزاء كثيرة مـــن جسمها مصابة بتلف شد يد، وكتب (الميكانيكي) الوصفـــة وأحضرت الأعضـاء الصحيحة مــــــــن انواكشوط , وشرع الفريق فــــــــي عملية جراحية دامت يوما ونصف يـــوم، حتــــى اذا انتهت وظننا أنا قادرون عليها اتاهــــــا وباء ضعف الـــــشحن , وتم العلاج فـــــي الحال ، وخرجت لفترة نقاهة هيجت فــيها كوامن الــــــــداء ، فأصاب ذراعها اليسرى شلل تام، وجلبت ذراع صحيحة من انواكشوط، , وسارت فــــــي رحلة تجريبية تسببت في شلل ذراعها الـــيمنى ,فاحضرها الميكانيكي وتم العلاج.. وفــــــــي اول ليلة تقضيها خارج العيادة باتت تقيء سائـلا اسود كاد يغرق اعنز الجيران.. وحضر المسعفـــون , وجرها فريق بعدد فريق كرة القدم الـــــى العيادة من جديد، وبعد الكشف اتضح انها مصابة بقرحة مضخة الزيت , فاستبد لت في الحال ، فبدا لمصرانها الكبير(انبوب الدخان)ان يدلي دلوه فــــــــــي مستنقع الاسقام، واذا هو يشكو من فتحات متعددة اقتضت ان تعرج علـــــى بيت “اللحام ” وسدت الفـــــجوات ، وقال الميكانيكي الــــمشرف مشفــــــــقا علي انها ستخرج قطعا هذه المرة فــــــــي صحة تامة، لعل حجته انهــــــــا استنفــــــدت مايخطر وما لايخطر على البال من اوجاع السيارات…لكن صاحبتنا كانت وقورا , كتومـــا ، تستحيي ان تبدي حتــــــــــى نعمة العافـــــــــية، فعثرت لماارادوا منها نشاط الشباب …وتبين انها علل آخذ بعضها برقاب بعض ، وان اعضــاء هذه الــوقافــة متحابة متوادة , كلما مرض منها عضو تداعــــــى لــــــه سائر اعضائها بالعطب والتلف. معضلـــــــــة اخرى جديدة من نوعها جلبتها علـــي هذه الوقافة: كثرة المهنئين ، فـــــمن عادة الاخوان ان يباركوا في هذا النوع من المناسبـــــات , وشراء سيـــارة عادة يستحق التهنئة , فهو دليل تحسن مادي يطمح اليه الناس, ويتمنونه لمن يحبون , لكن الاخوان جزاهم الله خيرا ما كانوا يعلمون ان صاحبتنا ظلت قطينة المرآب من اول يوم. والغريب اني ظللت انفـق عليها بسخاء مجنون , وقد بدا انها لا تشبع , وان العافية لا تعرف الى جسمها سبيلا. ينضاف الى هذا كله ان ثلث هذه المدة قضيتها فـي بيوت الميكانيكيين , أطأ وحل الزيت المحروق، واغرق في انواء الدخان والاصوات المتشاكسة للمنبهات والماكنات العلــيلة، هذا غير مااستنفـده جهازي النقال من بطاقات تزويد ضاع معظمها في استخبار( الميكانيكي) عن احواله واحوال اسرته واسفـــاره، مع ما كنت اتملقه به من صنوف خطابات الود والاستعطاف رجاء ان يجود علي بنبوءة عن مستقبل المريضة وتاريخ تماثلها للبرء. لكنها علــــى كل حال كانت اياما مكنتني من صلة ارحام لرجال وقفنا على صعيد واحد تشرب اطراف ثيابنا السفلية سيول الزيت المحروق وترسم بها حول العراقيب واسفـــــل الساقين خلاخل سودا تتطلب ازالتها جهدا عضليا متواصلا مع كمية غير قليلة من الصابون و”اوم وجافيل” والماء ، امـــا الاجزاء الــــــــعلوية فــــــهي على رؤوسنا نتوقى بها الحر, ونتستر بها عن المارة حتى لايرونا فــي موقف الخزي، نستمــع الى السير الذاتية لانواع مــن السيارات وبطولات الربح بالتدليس يحكيهـا بعض من بسطاء السائقين، وتقاسمنا معا لفـحات الشمس واتربة عواصف الشــوارع , نستريح على رجل لنريح اخرى ، نراقب الميكانيكي منشغلا عنا ننتظر ان يتفــضل علينـــــا بوعد مكذوب لكنه يبقى فـــي صمته يوزع بالعدل بيننا حصصا من عدم الاكتراث ونظرات اللا مبالاة , كاننا طابور مساكين امام ثري مغرور .

الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

رأيان على ““سيارتي”.. “وقافتي”/ ذاكو وينهو”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.