آراءموضوعات رئيسية

هل الناصرية حزب؟ / المصطفى ولد قليب

هل الناصرية حزب؟
لقد تساءل الأستاذ الفاضل سيدي ولد سيد احمد عن الناصرية هل هي حزب أم أنها شيء ٱخر متذكرا الحوارات التي كانت تدور بين التلاميذ من كل التوجهات السياسية أمام الثانويات
وهو تساؤل جعلني أطرح على نفسي السؤال التالي : كيف كنا نتصور الناصرية ونحن لانزال شبابا نتحرك في إطارها؟
فكان الجواب على النحو التالي محاورة مع الذات واسترجاعا للذكريات : لقد كانت الناصرية بالنسبة لنا

تجربة نضالية ثورية جاءت تعبيرا في فترتها التاريخية عن طموحات الأمة العربية نحو الانعتاق والتحرر من نير الاستعمار الأجنبي ومن الاستغلال الطبقي الذي كانت ترزح تحته الأغلبية الساحقة في وطننا العربي ومن واقع التجزئة
ولا أزال أتذكر المبادئ الستة التي طرحتها التجربة الناصرية لمواجهة واقع التخلف الذي كانت تعيشه الأمة على كافة الأصعدة وتلك المبادئ هي:
١- القضاء على الاستعمار واعوانه
٢- القضاء على الاقطاع
٣- القضاء على الاحتكار وسيطرو رأس المال على الحكم
٤- اقامة عدالة اجتماعية
٥- اقامة جيش وطني قوي
٦- اقامة حياة ديمقراطية سليمة
وقد تم تطوير هذه المبادئ لاحقا من خلال التجربة والممارسة وبالتفاعل الحي مع التاريخ القومي تأثرا به وتأثيرا فيه
لقد اعتبرت الناصرية أن التجربة النضالية لأي مجتمع — أحرى الأمة بكاملها — لا يمكن التعبير عنها من خلال حزب واحد لأنه اطار ضيق لا يتسع لكل مكونات ذلك المجتمع ولا لمكونات الأمة
كما اعتبرت أن تعدد الاحزاب سيتم استغلاله من طرف الرجعية وقوى الاستعمار المتحالفة معها وأن من لا يملك رغيف خبزه لا يملك حرية صوته
ولذلك دعت الناصرية إلى تأسيس ما اطلقت عليه مصطلح “الديمقراطية ايقولون
” التي تجسدت من خلال الاتحاد الاشتراكي الذب كان اعضاؤه يتم اختيارهم عن طريق الانتخاب الحر المباشر وكانت غالبيتهم من الفلاحين والعمال إضافة إلى ممثلين عن مكونات المجتمع الأخرى
هكذا كنا نفكر في الحزبية ونحن لا نزال مراهقين نحاور خصومنا السياسيين أمام الثانويات وداخل الجامعات ، ولم نكن مجرد عاطفيين متحمسين لا يفقهون ما يقولون
أما لماذا لم يؤسس الناصريون في موريتانيا حزبا سياسيا مستقلا كما فعل الناصريون في بلدان أخرى فاعتقد أن الامر يعود إلى عدة اسباب منها أن بعض الناصريين قاموا بمراجعات فكرية قادتهم إلى الانسحاب الصامت من العمل السياسي ومن تحمل الأخطاء التي وقعت فيها التجربة الناصرية
أن قياداتهم التاريخية فضلت الالتحاق بالاحزاب الأخرى على انشاء حزب قائم بذاته
أن التنظيم الناصري خرج منهكا نتيجة لصراعه مع الأنظمة المتعاقبة
الخلاصة : أن الناصريين كانوا ينظرون إلى الناصرية بوصفها تجربة نضالية أشمل من الحزبية ولكن بعد سقوط تلك التجربة أسس الناصريون في بعض البلدان العربية أحزابا وامتنعوا عن ذلك في بلدان أخرى
شكرا أستاذنا الفاضل على طرح هذا السؤال
وكان من اللازم أن يجيب عليه غيري
فما قدمته ليس إلا استرجاعا لبعض الذكريات

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى