آراءموضوعات رئيسية

ما الذي يغضب الرئيس، ومن أغضبه؟/ الحسن مولاي علي (تدوينة)

الانفعال وغليان الدم وتسارع في ضربات القلب، وتعبيرات الوجه، وارتفاع نبرة الصوت والمبالغة في استخدام لغة الجسد؛ ذلك هو الغضب، وهو سلوك فطري في الكائن الحي عندما يشعر بتهديد جدي، أو ضرر محتمل؛ لكنه مع ذلك يبقى حيلة الضعفاء، فيفهم على أنه صرخة استغاثة، أكثر من كونه وعدا ووعيدا.

لم غضب الرئيس ليلة البارحة، وممن غضب؟ هل غضب من الشعب أو من بعض مكوناته؟ هل استشعر”هزيمة” ولو معنوية في النزال غير المتكافئ؟ أم اعترته حالة ضعف بشرية فاشتاط غضبا، وهو في عز مجده، وكل ما في البلد من جند ومال ورجال، طوع أمره ورهن كلمته؛ ويحكم قبضته على مجمع أسباب القوة والمنعة؟

المؤكد أن الرئيس بـ”القوة” وبالفعل، محمد ولد عبد العزيز، اعترته في ختام حملته البارحة، حالة ضعف عارمة، وخوف من مجهول لا يجدي في مواجهته كل ما بين يديه وما خلفه وما حوله من السلاح والمال والرجال؛ فما الذي يغضب الرئيس؟ ومن؟

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

fethiye bayan escort yalova escort yalova escort bayan van escort van escort bayan uşak escort uşak escort bayan trabzon escort trabzon escort bayan tekirdağ escort tekirdağ escort bayan şırnak escort şırnak escort bayan sinop escort sinop escort bayan siirt escort siirt escort bayan şanlıurfa escort şanlıurfa escort bayan samsun escort samsun escort bayan sakarya escort sakarya escort bayan ordu escort ordu escort bayan niğde escort niğde escort bayan nevşehir escort nevşehir escort bayan muş escort muş escort bayan mersin escort mersin escort bayan mardin escort mardin escort bayan maraş escort maraş escort bayan kocaeli escort kocaeli escort bayan kırşehir escort kırşehir escort bayan www.escortperl.com