آراءموضوعات رئيسية

توقعات “وقعان بن أبي شفر البيظانستاني” لموريتانيا عام 2019/ أحمد فال سيد احمد

ماذا يخبئ عام 2019 لموريتانيا؟..

كل عام وأنتم جميعا بخير أيها الإخوة والأصدقاء الأعزاء، بمناسبة حلول عام 2019 جعله الله عام خير وبركة علينا وعليكم ..
وبما أن هذه الأيام هي أيام التوقعات والتحليلات، والرجم بالغيب، فقد استضفنا على هذه الصفحة الدكتور وقعان بن أبي شفر البيظانستاني ، خبير الانفعالات المحورية و التموجات السيليكونية الارتوازية في المجابات الكبرى والأجرام المتناهية الصغر ، والأستاذ المحاضر بجامعة بنفلتينوش كوسموس إيندورايتس لعلوم الفضاء والفلك والطب البديل، وذلك ليطلعنا على توقعاته للعام الجديد في موريتانيا .. وفيما يلي نص الحوار:

المقدم: مرحبا بكم ضيفنا الكبير.. ما هي توقعاتكم للعام الجديد ٢٠١٩ ؟
الدكتور وقعان: شكرا لكم على هذه الاستضافة .. دعني أولا أتحدث عن الخصائص الفلكية للسنة الجديدة ؛ أولا هذه السنة ستكون ٢٠١٩ ، وستبدأ يوم ١ يناير ، وتنتهي يوم ٣١ ديسمبر، وفيها ١٢ شهرا فقط لا غير .. وهذه السنة فيها معجزات حسابية جميلة تتعلق بالسيد الرئيس محمد ولد عبدالعزيز.. ف ١٩ ÷٢ = ٩،٥ ، وهذا هو عدد السنوات والأشهر التي انقضت من حكم فخامته، و ٢٠ ÷ ٢ = ١٠ و هو عدد السنوات التي يسمح بها الدستور لفخامته .. و ٢٠١٩ – ٢٠١٨ = ١، و ١ ÷ ٢ = ٠،٥ ، وهو عدد الأشهر المتبقية لفخامته في الحكم ، وفقا للدستور.. و عندنا أيضا ٢٠ + ١٩ = ٣٩ ، و ٣٩ × ٢ = ٧٨ و٧٨ – ٢٢ = ٥٦ ، وهو عام مولد فخامة الرئيس.. و ٧٨ – ١٩ = ٥٩، وهو عمر الدولة حاليا…
المقدم : إذن يمكننا القول إن عام ٢٠١٨ سيكون عاما خاصا بالنسبة لفخامة الرئيس ولموريتانيا..
الدكتور وقعان: هذه بعض معجزات هذا الرئيس التي يتميز بها عن غيره ، وأعتقد أن الموالاة يجب أن تتبناها، وتنشرها على نطاق واسع..

المقدم: ماذا يخبئ عام ٢٠١٩ لموريتانيا في الجانب السياسي؟

الدكتور وقعان: حركة الأجرام وانسيابيتها فوق موريتانيا تشير إلى أنه من المستبعد جدا أن يتم تعيين السيد أحمد ولد داداه رئيسا للوزراء، أو محمد ولد مولود وزيرا للخارجية . كما أنه من غير المتوقع أن يظهر السيد محمد المصطفى ولد بدر الدين في حفلة بالقصر الرئاسي.. سيتواصل الترحال السياسي؛ والبرلمان سيصادق على كل ما تعرضه عليه الحكومة من مشاريع.. وستواصل الإذاعة والتلفزة تجميل الواقع والنفخ في المكتسبات الوطنية والإنجازات الخالدة و الجمهورية الثالثة والدمج.. كما أن المعارضة ستنظم مهرجانين ومسيرة واحدة “بين المسجدين”.. كما تشير حركة الاجرام إلى أن السيد الرئيس يتخمم في شيء لم يتضح له بعد، و “رأس فخامته مربوط”، فهو من جهة صرح للنصارى بأنه لن يترشح مرة ثالثة، بينما يضغط “الصفاكة” على فخامته للترشح، لكن فخامته، وهذا من الأسرار التي تظهرها حركة الكواكب وتناطح النجوم الانعكاسي، لم يتفق مع رأسه على قرار نهائي بهذا الخصوص.. رغم أننا سنشهد في الأشهر الثلاثة الأولى تسارعا لوتيرة “التلحليح”، وسيشارك فيها الجميع..

وماذا عن الشأن الاجتماعي في العام الجديد؟

الدكتور وقعان: لن يتغير شيء.. سيتواصل الصراع بين كسكس والعيش ، وسيقل آدلكان هذا العام .. وسيصبح اباص تودرواه ١٢ أوقية.. وستبدأ العطلة الصيفية للمدارس في فصل الصيف، و الباكلوريا ستكون في بداية يونيو.. وستواصل “شمك” هوايتها في قطع الكهرباء ، والناموس سيزداد شراسة ، وربما عقد تحالفا استراتيجيا مع الذباب ولمشوشة.. هذا ما تظهره حركة السطانف الجرمية التي تتعاكس مع الجبهة المدارية فوق الكويكبات الصبيانية..
وفي الجانب الرياضي، سيخسر المرابطون جميع مبارياتهم في كأس إفريقيا للأمم..
المقدم: هل سيعودون بخفي حنين؟
الدكتور وقعان: لا.. خفي حنين ما اتلاو خالكين.. عادوا بهما في المرة الأولى، والآن لن يعودوا بشيء..
المقدم: هل من كلمة ختامية؟..
الدكتور وقعان: أريد أن أشير فقط إلى أن موريتانيا لن تتغير مادام شعبها لا يريد ذلك، فالكويكبات السنطحائية يخفت ضوؤها عندما تصل إلى سماء الوطن، وهذا مؤشر على أن المشكلة ليست سياسية فقط، بل هي قيمية اجتماعية سنوقراطية.. انبعاجية..

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى