آراءموضوعات رئيسية

قصتي مع الرياضة ..!!!/ بقلم ذاكو وينهو

لم يستطع معلم الرياضة البدنية أن يتغلب على ضعفي في مادته …حاول أن أكون مدافعا لكن جبني والدرس الذي شهدته من زميلي محمود كان كافيا لتخويفي وزيادة مناعتي عن تقبل التحسن الرياضي …محمود صديق وسيم … يفتخر بسمرته فهي الشهادة على أنه عربي أصيل …يشبه نفسه تارة بسدوم ولد ايده رغم أنه إذا غنى يكون كمعزاة تخنق…تارة يشبه نفسه بميشيل ابلاتيني..يزعم أنه لاعب محترف …دخل الميدان بحماس طفل متهور يجهل مفاجآت الميادين ، وحدة معزها…عندما أوشكت العشر الأولى على الاكتمال ركع محمود لغير الله …أصابته أم الكلية (بتصغير الكلية ، ام اكليوه)…لما استراح واستعاد نشاطه استقرت الكرة على الحجاب الحاجز بين صدر محمود ومعدته…تدفق السائل الأبيض المرصع بأسلاك حمراء من فمه وأنفه كالخراطيم و سقط….لقد مر صاحبنا صباحا بمنت بوسحاب وأفرغ في بطنه ما شاء الله له أن يفرغ من “كضه وامبور صوص”…ضربة الكرة أعجلت الحمولة من إكمال الرحلة إلى أسفل عبر الطريق الملتوي …أمعاء محمود…فارتد السفر على آثاره قصصا ليخرج من المنافذ العلوية…كانت هذه الحصة من حال محمود صارفة لصاحبنا عن نزال الكرة إذ هو أيضا لم يكن بنجوة من كريات “كضه” البيضاء الناعمة….حاول المعلم أن يجعله حارس مرمى ..لكنه كان كلما رأى الكرة قادمة وسع لها الطريق وقال لها أهلا حبيبتي المدورة مري بسلام فلن ألمسك لسنا محارم….ضاق المعلم ذرعا بتلميذه الضعيف وفي يوم من الأيام بدا له أن يجرب نوعا آخر من الرياضة …المصارعة التقليدية…لكن لعنة الصغر والنحول تقصي الطفل أيضا من الحلبة …فكل الأولاد يكبرونه ويفوقونه قوة وقامة …حرص جا الحاج على إشراك الطفل في هذا الامتحان لكن مع بنت…

نادى البنات ليعرض عليهن مصارعة الولد فقبلت بنت حاكم المدينة وتقدمت دون حياء … مراهقة بيضاء ..ممتلئة في تناسق…اقتربت منه وقالت أي الفنون تتقن “الكافره؟اما ازري؟ والل نلويلك؟ لم تنتظر..أركعته وجعلت رقبته تحت إبطها وأدخلت ساقها بين ساقيه…وطرحته أرضا …لكنها لم تحرره ..التصقت به…الركبة على الركبة والبطن على البطن والصدر على الصدر..فكانا كفصي حبة الفستق….صاحت monsieur voila je suis sur lui…il ne bouge pas .. ضاقت نفسه وأحس بصعوبة أخذ الاكسجين …في تلك اللحظات عاش صاحبنا اجتماع الضم والسكون …كان يحس بحرارة أنفاسها ، حاول أن يعضها لكن رائحة البصل في فمها كانت شديدة ومركزة..حرر يديه وهو يحاول دفع صدرها اصطدم بجسمين باردين ..ناعمين كأنهما قدما كسيح…عركهما ليكتشف أنها تصبح أكثر عدوانية بضغطهما…لا يعني له الأمر شيئا….كان كلامس حجر أو خشب…..
كلما سمع صاحبنا في إحدى وسائل الإعلام الوطنية أن مصارعته القديمة تقوم بنشاط أو تدشن منشاة …فكر في طلب مقابلتها ليقول لها ما يقول “المطعوز وهاي انعلوها”….

العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

3 آراء على “قصتي مع الرياضة ..!!!/ بقلم ذاكو وينهو”

  1. تنبيه: vagragenericaar.org
  2. تنبيه: doctor7online.com
  3. تنبيه: buy tylenol
escort maltepe escort pendik escort çekmeköy escort mersin porno izle porno seks hikayeleri mersin escort bayan escort bodrum