آراءموضوعات رئيسية

بين وهم الثورة وارباك الساحة.. تدوينة (الشيخ بكاي)

تنبيه:
هناك حملة خطط لها بعناية, وتنفذ بشراسة, هدفها تدمير الصورة الجيدة التي استطاع الرئيس غزواني زرعها في نفوس غالبية من الموريتانيين…
تقف وراء الحملة جهات لن اتحدث عنها الان…
تساهم في الحملة عن حسن نية ومن دون قصد الاساءة فئات من أنصار الرئيس الحالمين بعيدا عن الواقعية بعمليات تصفية لرموز النظام السابق…. وينشط في الحملة ايضا وفي شكل اخطر عناصر مسنودة من بعض رموز النظام السابق وذلك بهدف ارباك الساحة وشد انتباه الرئيس الى هذه الرموز….

لم يقل الرئيس غزواني يوما انه سيصفي من كانوا ضمن فريق الرئيس السابق -وهو نفسه من ذاك الفربق- وواهم من توقع ذلك,ولي شخصيا كتابات تناولت الامر ايام الحملة الرئاسية…
وفي المقابل يخطئ كل من يظنون ان طنينهم في الظلام قادر على منحهم الاستمرار مسيطرين كما كانوا…
لم يمض الا وقت قصير جدا وأي حكم تصدرونه على اداء الرئيس خلال شهر واحد لن يكون له معنى…

ولن يكون لاي ضجة مفتعلة اي تأثير على اداء رجل يعمل في صمت ويفهم ما يقوم به

العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم