آراءموضوعات رئيسية

عتاب.. /عبد القادر ولد محمد

عتاب
لست عالما و لست من أهل العلم ،، بعيد في … لكنني اهتم بموضوع هذا الملتقي و بعدة مسائل ذات صلة به و لدي آراء و مساهمات معروفة و منشورة باللغات العربية و الفرنسية و الاسبانية في عدة منابر كما لدي أعمال محفوظة في مراكز البحوث وغيرها من الدوائر العلمية و الأكاديمية..
و كان بإمكان المنظمين له ان يوجهوا لي بطاقة دعوة لاستمع عن قرب لهولاء العلماء نفعنا الله ببركتهم لعلي اروي من معينهم و أخذ من أفواههم علما نافعا أستعين به في مساهماتي..
و لن ينقص ذلك شيئا من جيوب القائمين علي الملتقي..
و قد حدثت سماحة شيخ الإسلام الشيخ عبد الله ولد بي حفظه الله ورعاه و امتع به ذويه و الوطن و المسلمين اجمعين عن اهتمامي الخاص بمسألة الحكامة الدينية في دول الساحل و عن مساهمتي الدؤوبة على تواضعها في الموضوع و تحديدا عن مشاركتي في بلورة مفهوم الحكامة الدينية
La gouvernance religieuse
ابان اجتماعات الخبراء .. و كان ذلك في نيورك أثناء زيارة قمت بها لحضرة الشيخ النورانية بفضل الله و مساعدة قيمة من اخي صاحب السعادة الرئيس الحالي لحزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد ولد الطالب اعمر سفيرنا حينها لدي الأمم المتحدة…
الحقيقة ان لدينا مشكلة عويصة في هذا البلد يصعب تجاوزها بفعل انتقاء المشاركين في الملتقيات الفكرية و العلمية علي اساس معيايير لا يعرف خلفياتها سوي الله سبحانه وتعالي و القائمون عليها .
فكم ملتقي علمي تحول الي كرنفال عمائم و كم من ندوة فكرية تحولت الي كيكوطية بفعل الارتجال في تحضيرها و بسب عدم الشفافية في تنظيمها ..
اقول قولي هذا و استغفر الله العظيم لي وللجميع …
..

و كتبه اسير ذنبه العبد الفقير الي رحمة ربه الجليل عبد القادر ولد محمد المجلسي المالكي الأشعري.. على طريقة الجنيد السالك …. المكثر..

.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى