آراءموضوعات رئيسية

من تاريخ الكادحين .. بداية التنسيق مع التيارات الآخرى (3)

ذهب بعض المعلقين على الحلقة السابقة إلى أن الرفيق بدن ولد عابدين لم يجب على السؤال الذي كان موضوعها المحوري و الواقع أنه حسب فهمي ( ربما يكون فهم.الكادحين ) رد بوضوح على الجزء الأول من السؤال المتعلق بعلاقة جماعة تكمادي التي أسست الحركة الديمقراطية الوطنية
MDN
بالتيار القومي العربي حيث أنه ببن تأثير الفكر القومي اليساري على جميع أفراد المجموعة و على كافة نشاطاتهم
.و قد وافق ما ورد في سرده الشيق رواية معالي الوزير محمد فال بلال بخصوص المرجعية القومية ( ايام كانت المرجعية تنطلق من المبادئي و لا تؤسس على الأشخاص ) لسلف الكادحين
و قد كان الوزير محمد فال ولد بلال شاهدا بحكم معاشرته للرفيق المحبوب سميدع رحمه الله في السكن الجامعي بدكار على وجود علاقة خاصة بين الرفقين بدن و سميدع الذين يبدو أنهما قاما بالتنسيق في تلك المرحلة المبكرة من تاريخ الحركة مع باقي أفراد المجموعة التأسيسية و مع شخصيات و تيارات اخري ..
و قد ذكر الرفيق بدن اتصاله صحبة الرفيق محمدن ولد اشدو بزعيم النهضة الوطنية بوياكي ولد عابدين الذي تعتمده الحركة الوطنية الديمقراطية كمرجعية تاريخية لنضالها.. و ذلك هو ما ادركنا الحركة في نهاية عقد السبعينيات متمسكة به في ادبياتها
و بدا في حديث الرفيق بدن عن الاتصال بالزعيم بوياكي نعت لبداية التحول من تيار قومي عربي إلى حركة وطنية الأمر الذي حصل بفعل تراكم عوامل خارجية و داخلية
لقد نشأت الحركة من تراكم أحداث 66 العرقية ثم نكبة حزيران و قمع عمال الوزيرات و كان من اللازم القيام بعد اجتماع توكمادي بتنسيق مع تيارات آخرى
وقد تكونت غرفة التنسيق الأولى بين
المجموعات الوطنية المنخرطة.في الصراع مع النظام
من الرفاق :
لادجى اتراوري عن حزب العمل
ينوب عنه احياناًً المهندس با
عبدول اسماعيلا
الرفيق المرحوم باذن الله يب ولد الشيخ البناني ممثل تيار
ليبراسيون
Libération
يخلُفُه تارةً الدكتور مصطفى سدات
اما مجموعة تكامدي التي تولدت عنها الحركة الوطنية الديمقراطية فكان يمثلها الرفيق بدن ولد عابدين
خلال ذالك التنسيق الذي افضي فيما بعدُ الي ذوبان الحركتين(العمل وليبراسيون)في حزب الكادحين .
و في مرحلة التنسيق بين الأطراف المكونة لحركة الكادحين قبل تكوين حزبهم وإعلانه ، كان التضامن وثيقاً بين الحركة
الوطنية الديمقراطية وحزب العمل
الموريتاني ومجموعة ليبراسيون.
حيث أنه شمل ذالك العمل النقابي والطلابي والشعبي.
وقد تجسد التنسيق ببن الجماعات المذكورة على مستوى القاعدة في تشكيل لجان مشتركة للعمل الجهوي،حيث اصبحت هاذه اللجان قيادةً ميدانية للنضال تُؤطرُ الإضرابات وتنظم المظاهرات والمسيرات وتوزع المنشورات وتخطٌ
الكتابة على الجدران.
من تلك الهيئات المشتركة تذكر :كارل(Carl ) في انواكشوط واكلار (clar) في روصو وغيرهما، في مرحلة لاحقة اصبح لكل تنظيم جريدته الخاصة: صيحة المظلوم
Le cri de l’opprimé
وافلامبو
Flambeau
وليبراسيون.
Libération
( يتبع باذن الله )
عبد القادر ولد محمد

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى