آراءموضوعات رئيسية

مؤسسة زعيم المعارضة .. خلل يحب تصحيحه ../عبد القادر احمدو

على فكرة رغم واجب التحفظ لا استطيع ان اخفي موقفي السلبي من مؤسسة ” زعيم المعارضة ” التي تم تفصيلها في سياق تاريخ معروف حين حصل المرشح للرئياسيات الزعيم احمد ولد داداه على ما يناهز نصف الناخبين بعد منافسة الرئيسي الرئيس السابق سيدي ولد الشيخ عبد الله رحمه الله .. ثم وقع الانقلاب على الديمقراطية التوافقية و لم يحصل بعد ذلك اي مترشح للرئياسيات على نتيجة كتلك التي ادت إلى وجود مؤسسة المعارضة… لقد كانت الفكرة تعبر عن ميزان قوة حقيقي و صارت بعد ذلك مجرد ديكور لا علاقة له به بالواقع… و لذلك كان من اللازم آن يتم حلها بعد زوال علتها..
بقي ان اقول ان هذا الموقف الذي عبرت عنه اكثر من مرة ليس موجها ضد زعيمها الحالي و لا ضد الحزب للذي اقترحه و إنما هو موقف نابع من افكار تسعى إلى إصلاح النظام السياسي و تسليط الاضواء على الاختلالات الموجودة في الموالاة و في المعارضة …و هي اختلالات يحب تناولها في التشاور او الحوار المرتقب …
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى