آراءموضوعات رئيسية

            بين ذكرى بدروالزٌلٌاقة !/ النجاح بنت محمذن فال

 في يوم  17 رمضان  سنة 2 هجرية  كانت معركة بدر الكبرى بقيادة النبي العربي محمد صلى الله عليه وسلم ،  يوم فرق الله فيه بين الحق والباطل وكانت أول لبنات ذلك محاربة سيطرة وسطوة النظام العشائري على الشأن العام حين قدم الرسول الاعظم عمه حمزة وابن اخيه علي كرم الله وجهه إلي مبارزة أعداء الدين من نفس القبيلة مما كان محل ثناء عليه في القرآن الكريم (وَإِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتَالِ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ﴾

ثم نزل القرآن فيه فكان ان تحولت البشرية من مرحلة الغوغاء ألي مرحلة الفكر والعدل والتعايش ووضع حدا لإفناء البشر بعضهم بعضا عن طريق تحريم واد البنات ثم ….

وفي العشر الأُول من رمضان 447 هجرية  كانت معركة الزلاقة بقيادة الصنهاجي الحميري العربي يوسف بن تاشفين الذي خلفه ابن عمه  ببكر بن عامر مؤسس الدولة المرابطية في موريتانيا علي المغرب  تلك الدولة التي وضعت حدا لسطوة الصليبيين حتى انها حاسبت أمراء دويلات الطوائف حتي سقط أعظمهم وهو الشاعر المبدع ابن عباد اسيرا عندها في أغمات  وظلت تلقن الصليبين دروسها البطولية الماتعة إلي ان سقطت في 18 رمضان 539

  • كل هذه الانتصارات وكأن مقاتلي  بدر والزلاقة لا أحفاد لهم ولا أسباط 
  • اليوم يترنح الأقصى تحت وطاة مزاجر الصليبيين الجدد الذين لا يخجلون من كونهم يُهَجٌِرون مواطنيهم من اليهود  إلي اراضي شعب أعزل يحاصرونه ويغَذون كيانهم الذي صنعوه تخلصا من اليهود الأوروبيين حتي تبقي أوروبا خالية من اليهود بعد الحرب العالمية الثانية التي كان اضطهاد اليهود في اوربا أحد ملامحها

لا ألوم أوروبا لكونها اضطهدت الصهاينة مرتين مرة قبل الحرب العالمية الأولى ومرة بعدها حيث طردتهم طوعا إلي فلسطين   فلها عذرها إذ لم تستقر وتنمو قبل ان تخلصت منهم

لكني ألوم امة الطوائف التي لا يؤسف لها

ولاذاكرة

هلا ذكرتم جيش بدر  وأولى القبلتين تهان وتذل كما لم تذل من قبل ؟

أليس منكم من رأى ولو في المنام انه احد أحفاد  او اسباط جيش بدر أو  الزلاقة ؟

ألا يوجد منكم من ولد بين العشر الثواني  من رمضان  حين وقعت بدر والعشرالاُول منه ؟

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى