آراءموضوعات رئيسية

ما حدث على الموريتانية للطيران لم يكن بما قرأت من التهويل/ الشيخ معاذ سيدي عبد الله

تكررت أسئلة بعض الاخوة عن ما حدث في رحلة الموريتانية الى تونس …والحق أني لم أكن أريد الحديث في الموضوع لأنني لا أجده بما رأيت من تهويل وفانتازيا..شخصيا لست من المدافعين عن الموريتانية للطيران ولا غيرها .. ولست معنيا بالتخندق الذي رافق موضوعها منذ فترة ..

اليوم كانت الطائرة تقل حمولة كبيرة من المواطنين وبينهم بعض المسؤولين ورجال الاعمال..وبعد الاقلاع بدقائق أخبرنا الملاح وطاقمه أنهم سيعودون لمطار نواكشوط لمعاينة خلل بسيط حسب قوله ..و

عندما حطت الطائرة خرج الملاح الينا مطمئنا وبأن الامر بسيط ولن يستغرق أكثر من دقائق وفعلا لم يمض الا ربع ساعة وانطلقت الرحلة دون أي مشاكل حتى نزلنا في مطار قرطاج بتونس …

ولم ينزل من الطائرة خلال عودتها لمطار ام التونسي حسب علمي سوى الاخت زينب (نرجس) التي كانت مرتعبة جدا ….أما بقية الركاب وبينهم الاصحاء والمرضى فقد واصلت الى تونس ..بالنسبة لي ليس الامر بما قرأت من التهويل، وطبيعي أن يختلف الناس في ردة فعلهم مما حدث ..هذا ليس دفاعا عن الموريتانية فقد تردد أن لديها مشاكل كثيرة .. لكنها المرة الأولى التي يحصل معي فيها موقف كهذا على احدى طائراتها..وأعتقد أنه ينبغي النظر في أسباب تلك المشاكل ومعالجتها فورا..ملاحظة : تعريض الأخت زينب نرجس بي في تدوينتها ومحاولة ( فش افكايعها فيّ) أضعه في خانة الخلعة فقط..الكتابة عن هذه الامور لحظة وقوعها فيه ترهيب لعائلات وأطفال غادرهم ذووهم قبل قليل أو ينتظرون وصولهم …

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى