آراء

النانه الرشيد تكتب لـ”مورينيوز” عن تيرس المشتركة والضابط الموريتاني ولد محمد فال الذي حارب الصحراويين وأخيه المقاتل الصحراوي

 خاص-  عندما تخضر تيرس الصحراء الغربية تحج إليها “فرگان “موريتانيا الشقيقة ، و عندما يطالها الجدب ، تحج” فرگان” الصحراء الغربية الى انشيري . ليس بين الصحراء الغربية و موريتانيا حدود ببوابات و متاريس و أحكام ، هي أراضي متداخلة ، قانونها معرفتها و روح الأجداد الأوائل بها ، حكم التاريخ و الجغرافيا و الأواصر الإجتماعية ، أشد قبضة و سيطرة من كل نوازغ السياسة و إكراهاتها .

كان اعلي ولد محمد فال رحمه الله ، محاربا موريتانيا ، خاض الحرب ضد الصحراويين بموجب اتفاقية مدريد التي قسمت الصحراء الغربية بين المغرب و موريتانيا ، بينما كان شقيقه المرحوم محمد و لد محمد فال مقاتلا في صفوف البوليساريو ، بالناحية العسكرية الثانية ، و بعد توقيع وقف إطلاق النار بين المغرب و البوليساريو ، تقدم لقيادته بطلب ترخيصه المكوث مع عائلته بموريتانيا ، و قد وضعت الحرب أوزارها ، متعهدا بالرجوع لموقعه القتالي اذا ما استئنفت الحرب ، و توفي رحمه الله ديسمبر 2012.
و لعل مشاركة الرئيس الراحل اعل ولد محمد فال بالإنقلاب على نظام المختار ولد داداه رحمه الله ، دليل رفض لاستمرار حرب لا ربح فيها لموريتانيا ، و قطعت خسائرها وشائج مجتمع واحد مقسم على جغرافيتين. تلقى المرحوم اعل ولد محمد فال ، رسالة تعزية خطية من الشهيد محمد عبد العزيز ، في وفاة المقاتل المخلص محمد ولد محمد فال، و استقبل ببيته مبعوث محمد اليه ؛ الوزير محمد لمين ولد أحمد . هذا التداخل الكبير بين الصحراويين و الموريتانين ، إجتماعيا و جغرافيا، يحتم على الجميع ، النظر بإيجابية لمستقبل البلدين ، و الدفع بعجلة التواد و التراحم ، و القطع مع مخلفات الماضي ، و دعم رؤيا مشرقة للمصير المشترك ، أما معاكسة تيار هذا التداخل ، فمعركة فاشلة ، تعكر النفوس قليلا ، و تمنح للمصطادين في المياه العكرة جولة قصيرة ، لكنها لن تقدر مطلقا على قتل الحقيقة أو حتى طمسها .
كان من الطبيعي إذن أن يموت الراحل اعل محمد فال تحت ظل ” گلابة” ميجك الشامخة ، تلك الأرض الطاهرة المسقية بدماء الشهداء، و علمهم الشهيد اعلي ولد ميارة ، ليس في موته خلال جمعة صاحية ، برحاب ميجك الفيحاء ما ينقص من موريتانيته ، و ما ضر ميجك أن قيل أنها أرض موريتانية ، فليس في الأمر ما ينقص من صحراويتها. عانقت روح اعل سميه بسماء أرض عصية على طاعة غير أبنائها ، وحري بِنَا جميعا ؛ صحراويين و موريتانيين ، بسط الغفران و التراحم بيننا و نحن نبسط الأكف تضرعا لغفران الله و رحمته لموتانا .
رحم الله اعلي ولد محمد فال و أسكنه فسيج جناته .
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى