تفاصيل لقاء الرئيس غزواني اليوم بالمبعوث الأممي الى منطقة الساحل …

قال بيتر فام، المبعوث الخاص للولايات المتحدة الأمريكية إلى منطقة الساحل بعد استقباله من طرف الرئيس ولد الغزواني صباح اليوم في القصر الرئاسي إن محادثاته مع الرئيس كانت  مثمرة للغاية وتمحورت حول العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة.

وفيما يتعلق بالعلاقات الثنائية، تمحور الحديث حول القضايا التي ناقشها وزير الخارجية بومبيو مع الرئيس في مكالمتهما يوم 18 أغسطس الماضي، وكذلك على عمل العديد من الوفود الأمريكية رفيعة المستوى التي زارت موريتانيا شهر فبراير الماضي، قبل جائحة كورونا.

كما ناقشنا أفكار الرئيس فيما يتعلق بسيادة القانون والتنمية الاجتماعية وحقوق الإنسان والجهود المبذولة لتحسين العلاقات التجارية بين البلدين وشراكتنا الأمنية.

واضاف المبعوث الاممي “بما أن هذه هي زيارتي الأولى لموريتانيا، فإنني أتطلع إلى مواصلة حديثي المثمر للغاية مع الرئيس و مع أعضاء الحكومة الموريتانية والمجتمع المدني، وكذلك مع الأمين التنفيذي لمجموعة دول الساحل الخمس.

أنا أول مبعوث خاص للولايات المتحدة إلى منطقة الساحل ويعكس استحداث وزير الخارجية لهذا المنصب في وقت سابق من هذا العام التزام حكومة الولايات المتحدة الأمريكية اتجاه هذه المنطقة.

إن الهدف من جهودنا الدبلوماسية في منطقة الساحل هو مساعدة حكومات غرب إفريقيا على التعامل مع انعدام الأمن و احتواء انتشار العنف وتحقيق الاستقرار في المنطقة بمساعدة منسقة بين المجتمع الدولي والولايات المتحدة على وجه الخصوص.

وهنالك أربعة عناصر أساسية أريد تحقيقها في مأموريتي:

١- تحسين التنسيق مع الشركاء الدوليين والإقليميين والمنظمات الدولية.

٢- تعزيز الاستقرار في مالي، بما في ذلك الانتقال بقيادة مدنية في الوقت المناسب للعودة للنظام الدستوري.

٣- الضغط على الحكومات ودعمها لتوسيع شرعية الدولة والحكم الرشيد في دول الساحل الخمس والدول الساحلية المجاورة.

٤- منع المزيد من التداعيات التي قد تؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في مناطق أخرى من غرب إفريقيا.

وخلاصة القول إن موريتانيا شريك مهم للولايات المتحدة في هذه الجهود”.

إعلانات