بعثيون موريتانيون أمام المحكمة

نواكشوط- الشيخ بكاي- مثل أمام محكمة الجنح في نواكشوط أمس عشرة من أعضاء حزب “الطليعة الوطنية” البعثي  كانوا اعتقلوا في نيسان ابريل الماضي بتهمة ممارسة نشاط سياسي في حزب محظور. وتأتي المحاكمة وسط موجة من الاعتقالات في صفوف الاسلاميين الموريتانيين والدعاة وأئمة المساجد.

وطالب وكيل النيابية بانزال أقصى العقوبات بالمتهمين والتي قد تصل الى السجن خمس سنوات.

وقال المتهمون أمام المحكمة انهم كانوا يمارسون نشاطهم في اطار حزب مشروع هو “حزب النهوض” الذي أسسوه بدل “حزب الطليعة” بعد حظره قبل أعوام. واستند المتهمون في دعواهم الى انه لم يصلهم رد بالرفض من وزارة الداخلية خلال شهرين من ابلاغها تأسيس الحزب. وينص القانون على أنه في حال عدم إبداء الرفض خلال هذه المدة يترجم السكوت قبولاً.

وتم حظر حزب الطليعة العام 1999 في إثر احتجاجات شعبية على اقامة الحكومة الموريتانية علاقات كاملة مع اسرائيل. وقالت الحكومة آنذاك ان الحكومة العراقية السابقة استخدمت حزب الطليعة في زعزعة الأمن في البلاد. وتزامن حظر الحزب مع قطع العلاقات مع العراق.

تفاصيل النشر:

المصدر: الحياة

الكاتب: الشيخ بكاي

تاريخ النشر(م): 30/5/2003

تاريخ النشر (هـ): 29/3/1424

منشأ: نواكشوط

رقم العدد: 14676

الباب/ الصفحة: 4 – السياسية