أرشيف صحفيموضوعات رئيسية

“زواج” مصلحي بين “التحالف الشعبي” و “العمل من أجل التغيير”

نواكشوط- الشيخ بكاي- رأى مراقبون في “صفقة الزواج” بين “التحالف الشعبي” الناصري وحزب “العمل من اجل التغيير” الراديكالي المحظور، محاولة من زعيم العمل مسعود ولد بلخير “تزيين وجهه” الذي لا يروق لمعظم أفراد الغالبية العربية التي ترى فيه “حاقداً يريد الانتقام من الذين استرق اسلافهم أجداده، وراديكالياً يجمع حول نفسه متطرفين يريدون تدمير الثوابت التي تقوم عليها الدولة الموريتانية”، ومحاولة ايضاً من زعيم “التحالف” محمد الحافظ ولد اسماعيل لكسر الحاجز النفسي بين الناصرية الموريتانية وبعض فئات المجتمع الموريتاني التي ترفضها أو تناصبها العداء.

ويقود ولد اسماعيل حزباً صغيراً تشكل العام 1991 من بعض القيادات الميدانية الناصرية، في حين ذابت القيادات والرموز الناصرية الأهم في الحزب الجمهوري الديموقراطي الذي أسسه الرئيس الحالي معاوية ولد سيد أحمد الطايع، ولم يستطع “التحالف” استقطاب التيار الناصري الواسع الذي وجد في تحقيق التعريب، وحسم موضوع الهوية الموريتانية، ما يكفي للذوبان في حزب الرئيس الطايع.

ويُتهم حزب التحالف بالتحجر الايديولوجي والتشبث ببعض المبادئ اليسارية التقليدية التي لم تعد تساير العصر. وهذا ربما ما جعله يظل يراوح مكانه على رغم السمعة الطيبة التي تحظى بها الناصرية في المجتمع الموريتاني.

ويواجه “التحالف” معوقات تاريخية تحول بينه والتفاهم مع الأقلية الافريقية في البلد من جهة، ومع فئة “الحراطين” (عرب سمر تعود أصولهم البعيدة إلى عهود الرق) من جهة ثانية. فقد ظل الصراع على اشده بين القوميين العرب والسود مدعومين بالفئات الفرانكوفونية حول اللغة العربية وانتماء موريتانيا العربي، كما ظلت حركة “الحر” الناطقة باسم “الحراطين” داخلة في الصراع، بدرجة أقل من السود، لسيطرة عناصر فرانكوفونية ذات خلفيات ماركسية عليها. وخلق هذا الصراع تنافراً بين الفرقاء تجذر على مر الأيام. ويقود ولد بلخير حزب “العمل” الذي حظر العام الماضي بسبب ما اعتبر دعايات “عرقية عنصرية متطرفة”. وللحزب حضور في البرلمان، وكان حتى حظره ثاني أكبر أحزاب المعارضة. وهو يتألف من جناحين احدهما من الأعضاء السابقين في حركة “الحر” التي ترفع شعارات ومطالب اجتماعية، والأعضاء السابقين في حركة “تحرير الأفارقة السود في موريتانيا” التي نادت بطرد الغالبية العربية من البلاد على أساس انها أرض افريقية غزاها العرب.

وخلال السنوات الأخيرة التقى الطرفان على معاداة النظام الحاكم وانتهجا التطرف اسلوباً على رغم انهما في الأصل يختلفان على الأسس التي تقوم عليها الدولة الموريتانية.

وفي الواقع كانت حصيلة اللقاء بين الطرفين مزيداً من التطرف، ومحاولة بعضهم غرس فكرة ان “الحراطين” أفارقة سود تم تعريبهم بالقوة من خلال الاسترقاق. واستغل حزب “العمل” موضوع ماضي العبودية في شكل يعطي الانطباع بأنها حقيقة حية الآن، ما أضر بسمعة موريتانيا خارجياً.

فلماذا اندمج حزب العمل الآن في نقيضه؟

بعد حظر الحزب دخل ولد بلخير مفاوضات عسيرة مع زعيم معارض آخر هو أحمد ولد داداه، لكن الرجلين لم يتفقا على رغم ما بينهما من قواسم مشتركة. ويبدو ان الصراع التاريخي بين ولد داداه وبلخير لم يترك مجالاً للاتفاق. لذا كان الأخير وجماعته يشتركان مع ولد داداه في تشكيلة حزبية واحدة، لكن طموحات الزعامة لدى كل منهما جعلت مسعود ينسحب ويشكل حزبه الذي حظر قبل عام.

وقال ولد بلخير في حديث الى “الحياة” ان اندماجه في حزب التحالف “أكبر دليل على كذب الدعايات التي تتهمنا بالعنصرية ومعاداة عروبة موريتانيا”. وقال: “اننا من خلال هذا الاندماج نوجه رسالة الى الرأي العام الموريتاني الذي اقنع بأننا عنصريون رافضون للعروبة”. واعرب عن اعتقاده بأن “الاندماج يخدم المصلحة الموريتانية”.

وفيما أكد زعيم التحالف ان حزبه سيحافظ على اسمه وشعاراته من دون تغيير، اعتبر “ان الاندماج يخدم الوحدة الوطنية”. وقال ان “أي عمل سياسي ينبغي ان يعكس كل المكونات العرقية والثقافية في البلد”. وأوضح انه ألزم حلفاءه الجدد، في اطار الحزب، بتبني “الوحدة العربية واعتبار اللغة العربية اللغة الرسمية ولغة العمل”، مقابل تطوير اللغات المحكية الافريقية لتصبح قادرة على ان تكون لغات رسمية وطنية. ويعتقد بأن البواعث الحقيقية لولد بلخير هي اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية العام الجاري والتي لا يستبعد ان يرشح نفسه لها. ويريد الرجل من جهة اطاراً يسمح له بتعبئة ما يكفي من اتباعه في الحزب المحظور، ومن جهة أخرى قبولاً لدى غالبية الموريتانيين التي تعتبره متطرفاً معادياً لمصالح الأكثرية.

اما ولد اسماعيل الذي يقود حزباً لا قواعد له فيعطيه الاندماج من جهة منفذاً الى جماعات السود وجماعات “الحراطين” التي ظلت مغلقة أمام التيار العروبي. ومن جهة ثانية، الظهور ولو موقتاً زعيماً لتكتل سياسي كبير يمنحه حضوراً وطنياً هو في أمس الحاجة اليه.

وسيكون النجاح الأكبر لولد اسماعيل المعتبر، أصلاً راديكالياً، ان يتمكن من تخفيف الخطاب الطائفي – العرقي الذي دأب ولد بلخير وحزبه على انتهاجه. خصوصاً أثناء الحملة الانتخابية المرتقبة، وهناك مخاوف من ان تلتقي الراديكالية في المجموعتين فتخرج بخطاب أكثر تطرفاً وإضراراً باستقرا

2003-03-11
” الحياة” اللندنية

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى