أرشيف صحفيموضوعات رئيسية

الموريتانيون “يشيعون” “الحركة الوطنية الديمقراطية” إلى “مدافن” الناصريين والبعثيين

نواكشوط- الشيخ بكاي- في فصل جديد من فصول “الاغتيال السياسي” على الطريقة الموريتانية بدأ الشارع الإعداد لتشييع جنازة “شهيد” ما زال يصدر البيانات نافياً عن نفسه دخول النفق الذي “استشهد” فيه “الرفاق” البعثيون و”الاخوة” الناصريون.

وتجاذبت ألسنة السوء “أرجل” “الحركة الوطنية الديموقراطية” اليسارية الماركسية سابقاً ودحرجتها باتجاه “مدافن” اليسار الموريتاني منذ اعلنت السلطات الغاء نتائج الانتخابات البلدية في نواكشوط على رغم فوز “الحزب الجمهوري الديموقراطي الحاكم بكل المقاعد.

وكان حزب “اتحاد القوى الديموقراطية” (جناح الحركة الوطنية الديموقراطية) المنافس الوحيد لحزب السلطة والفصيل المعارض الوحيد الذي قبل المشاركة في الانتخابات.

السلطات فسّرت قرار الالغاء بحدوث تزوير من دون ان تحدد من الذي زوّر. وهي ربما اعتمدت على ذكاء المواطن في فهم الامر، لكن الموريتاني العادي لم يكلف نفسه عناء البحث عما اذا كان حزب السلطة الفائز بكل المقاعد هو الذي زوّر ام ان “الرفاق” الخارجين كما دخلوا ارتكبوا هذا الإثم.

وترك المواطن للساسة و”اصحاب النيات السيئة” اتهام السلطات بمحاولة رفع نسبة الاقبال في جولة ثانية من الاقتراع، بعدما لم تتجاوز النسبة في الجولة الاولى “عاثرة الحظ” 23 في المئة، وأقسم احمد ولد داداه انها لم تتجاوز عشرة في المئة، داعياً الرئيس معاوية ولد سيد احمد الطايع الى الاستقالة “احتراماً لإرادة الموريتانيين”.

والتكهن الوحيد الذي ركن اليه الشارع هو ان السلطات ألغت نتائج الانتخابات في نواكشوط “لإعطاء” مقاعد للفصيل المعارض الوحيد الذي شارك في الانتخابات وذلك مكافأة له.

وبصرف النظر عن اين تكمن الحقيقة فان الإلغاء أوقع “اتحاد القوى” (جناح محمد ولد مولود) في ورطة، فلو كانت السلطات صادقة في تبريرها الالغاء، وحصل الحزب على نتائج أحسن ستحسب النتيجة “هدية”(لليساريين)، واذا لم تحقق شيئاً قيل “لم يبخل الرئيس لكنهم غير موجودين ولا أحد يحبهم”.

وقاد الماركسيون السابقون التيار العارم الذي واجه الرئيس الطايع بعد اعلانه السماح بالتعددية السياسية عام 1991، وشكلوا مع ولد داداه حزب “اتحاد القوى الديموقراطية” لكنهم انشقوا عنه قبل شهور وواصلوا نشاطهم تحت اسم الحزب نفسه.

وعلى رغم انه راج على نطاق واسع انهم انشقوا عن ولد داداه لينضموا الى معسكر السلطة، فإنهم نفوا ذلك وما زالوا يفعلون.

ونالت الجماعة قدراً من الاحترام حين فاجأت الموريتانيين بأنها لم تحل تنظيمها السري “الحركة الوطنية الديموقراطية”. ومرد هذا الاحترام امتعاض كثيرين من بيع حركات أخرى “دكاكينها السرية” قبل “الديموقراطية” وبعدها.

لكن قبول الجماعة المشاركة في انتخابات تعتبر المعارضة ان نتائجها معروفة سلفاً، عزز مزاعم خصومها بأنها تقوم ببعض المناورات قبل “بيع الدكان” الذي اعلنت انه لم يعد سرياً منذ انفصلت عن ولد داداه.

الموريتاني قد “يحب” السلطة وقد يحب المعارضة، لكنه يكره الألوان السياسية الاخرى. وهذا ما ترتطم به وجهة نظر “الرفاق” السابقين التي يصوغونها في اطار معقول، وتتمثل في ان شعار “كل شيء او لا شيء” شعار خاطئ.

الشارع يجرّ اليسار الماركسي سابقاً الى الحفر الجماعية التي يرقد فيها “التنظيم الوحدوي الناصري”، و”حزب البعث العربي الاشتراكي”.

وتحالف الناصريون والبعثيون مع ولد الطايع قبل الديموقراطية وفي عهدها، وبدأوا منذ ذلك التاريخ رحلة اللاعودة اذ كانوا تارة “عملاء للخارج” يمضغون الأغلال في السجون، وتارة أغلالاً في ايدي الطلاب الذين يحاولون الاضراب، وتارة متاريس تحمي النظام من “اعداء العروبة والوطن”.

ويتفق الموريتانيون على ان الرئيس السابق المقدم محمد خونة ولد هيدالة كان أقسى من الرئيس ولد الطايع في التعامل مع “اجساد” السياسيين، لكنهم يقولون ان الرئيس الحالي بارع في تفكيك الجماعات السياسية، بضمها اليه.

ويصف سياسي ساخر حال اليساريين الآن بالقول ان أمرَّ ما فيها هو “دفنهم” مع “الشوفينيين” العرب.

تفاصيل النشر:

المصدر: الحياة

الكاتب: الشيخ بكاي

تاريخ النشر(م): 4/2/1999

تاريخ النشر (هـ): 18/10/1419

منشأ:

رقم العدد: 13117

الباب/ الصفحة: 6

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى