أرشيف صحفيموضوعات رئيسية

الاطباء يقولون إن حالة ديمي الصحية استقرت، وعاد ضغطها إلى المستوى العادي

العيون ( الصحراء الغربية)- نواكشوط – ” مورينيوز”- من الشيخ بكاي

 

قالت مصادر قريبة من الفنانة الموريتانية ديمي بنت آبه إن حالتها الصحية استقرت، وعاد ضغطها إلى المستوى العادي بعد ارتفاعه إلى الـ 30 درجة خلال حفل في مدينة العيون بالصحراء الغربية ليل السبت – الأحد حيث غابت عن الوعي.

وأعاد الأطباء الأزمة إلى الإرهاق.

وأبلغ الطبيب المعالج الفنانة الكبيرة أنه سيكون في مقدورها الخروج من المشفى مساء الثلاثاء .

وعلمت ” مورينيوز” أن الدولة الموريتانية تتابع الموضوع باهتمام.

وأكدت الفحوص التي أجريت للسيدة ديمي خلوها من الجلطة الدماغية ، كما لم تترك الأزمة أي مضاعفات أخرى.

وتابع الموريتانيون خبر الوعكة التي أصابت ديمي باهتمام، واضطرت وكالة” مورينيوز” إلى تخصيص شخص لتلقي مكالمات المتصفحين من جمهور الفنانة والرد على أسئلتهم عن أي معلومات يعتقدون أن الوكالة لم تنشرها أو هي معدة للنشر.

و في المغرب قالت امرأة تحدثت إلى ” مورينيوز” وسط حشود من محبى الفنانة بالقرب من المشفى الذي تخلد فيه للراحة : ” سلم الله ديمي وأعاد إلينا صوتها الجميل” .

وأردفت المرأة بصوت يترجم أنها في غاية التأثر : ” تعتقدون في موريتانيا أن مكانتها أكبر عندكم … إنها في قلوبنا هنا”.

وتربعت ديمي على عرش فن الغناء في موريتانيا لأكثر من ثلاثة عقود، ولها شعبية واسعة في المغرب وتونس ومناطق الساحل الصحراوي.

وتتصدر ديمي قلة من الفنانين الموريتانيين استطاعت – بصعوبة- عبور الحدود نحو العالمية.

ولديمي حبال صوت شبهها أحد المختصين العرب بصوت الراحلة أم كلثوم التي قلدت ديمي بعض أغانيها.

ويقول عشاق صوت الفنانة الموريتانية إنه لو تحقق لفنانتهم ” خمس ما تحقق لأم كلثوم من ظروف لما كانت سيدة الغناء العربي أفضل” كما قال أحدهم لـ ” مورينيوز” ..

وأضاف المتحدث وهو من شعراء البلد : ” سأستعير من الكاتب المصري محمد حسنين هيكل تعليقا أدلي به حول موريتانيا ذات مرة، فأقول: إنها لعنة الجغرافيا التي منعت ديمي من أن تكون أوسع انتشارا من جميع فناني العرب”.

الاثنين 23-05-2011| 19:11
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى