أخبار وتقاريرمواضيع

خاطفو الاسبان يطالبون بالافراج عن عشرات السلفيين الموريتانيين

نسبت وكالة الأنباء الفرنسية إلي مفاوض مالي عاد للتو من شمال مالي حيث التقي خاطفي الرهائن الاسبان المختطفين علي الارض الموريتانية في نفمبر الماضي، القول إن الخاطفين يشترطون لتحرير الرهائن إطلاق موريتانيا عددا كبيرا من السلفيين المنتمين للقاعدة والموجودين في السجون الموريتانية.

وقال الوسيط إن المختطفين يؤكدون ضرورة الافراج عن سجنائهم وخصوصا الموجودين في موريتانيا.

وكانت الصحافة الاسبانية ذكرت أن الخاطفين طلبوا فدية مالية. وقالت صحيفة ” الموندو” إن االحكومة الاسبانية كانت في طريق تقديم 5 ملايين دولار مقابل الافراج عن موظفي الاغاثة الثلاثة الذين اختطفوا في التاسع والعشرين من نفمبر الماضي علي الطريق الرابط بين نواكشوط ونواذيبو.

غير أن الخاطفين في ما يبدو غيروا شروطهم. وهذا ما يضع الحكومة الموريتانية في ورطة كبيرة. إذ من المعروف أن هذه المنظمات حينما تهدد بالقتل تفعل ذلك، إذا لم يستجب لمطالبها.
وقد ذهبت الحكومة بعيدا في الرفض الكامل لأي تنازلات للخاطفين، فهي من جهة وترت علاقاتها مع دولة جارة هي مالي بسبب استجابتها لضغوط فرنسية قادت إلي الافراج عن سلفيين مقابل إنقاذ حياة رهينة فرنسي.
ويوم أمس الخميس فقط جددت علي لسان وزيرها الأول مولاي ولد محمد الأقظف رفض أي نوع من التنازل. فقد قال الوزير الأول إن بلاده لا تعتزم مبادلة أسرى القاعدة في سجونها برهائن أوربيين محتجزين لدى التنظيم ، أو دفع فدية.
.
وأوضح الوزير الاول في مؤتمر صحفي بنواكشوط أنه ” لا مبادلة ولا مساومة مع الإرهابيين.. وهذا امر غير مقبول سنرفض تبادل المعتقلين لدينا برهائن ، مع أننا سنعمل كل ما في وسعنا من أجل عودة الرهائن الأوربيين سالمين الى بلدانهم “. ولم يوضح الوزير الموريتاني الاول بم ستقوم بلاده..
وقال إن ” كل ما يمس امن البلد وسلامته نرفضه بحزم، واذا قبلنا المبادلة مع الإرهابيين فستكون سابقة
“.
واضاف أن بلاه ماضية في اعتماد مقاربة الحوار مع المتطرفين فكريا وعقائديا وكذلك المقاربة الاقتصادية والتربوية من خلال خلق فرص عمل للشباب وبرامج للتربية والتكوين المهني ودمج الشباب في الحياة النشطة واخيرا مقاربة الحل الأمني والعسكري

وفي هذا الصدد، أوضح ان الجيش الموريتاني منتشر اليوم في أماكن لم يسبق ان وجد بها عسكري واحد، وأن ذلك ساهم في تحسين الوضع الامني والاطمئنان على الاوضاع الأمنية في موريتانيا

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى