أخبار وتقاريرمواضيع

” التحرير ” بين الرفض والترحيب

تشهد مفاطعة عرفات منذ اسبوع عملية هدم متواصلة داخل الأحياء العشوائية من أجل تخطيط الشوارع في هذه المنطقة حيث تحولت إلى ورشة عمل متصلة الحلقات لا تكاد تفرغ من شارع حتى يبدأ العمل في الذي يليه…
المنطقة مكتظة بالآليات و عمال النظافة و عمال الهدم الذين اتخذوا من المناسبة فرصة لتحديد أسعار الهدم المنظم لأن الآلية لا تبقي و لا تذر من البناء ما يمكن الإستفادة منه في ما بعد.

في أحد الشوارع نصبت خيام و أنتشر حولها رجال الأمن من كل القطاعات و تجمهر السكان من حولها في انتظار رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز

ويتساءل كثيرون منهم عن ماذا سيقول الرئيس … لكن هناك قدر من الرضا فالحي سيعرف شهرة شبيهة بشهرة الحي الساكن في أيامه الخوالي ….

.
ويقول بعض الساكنة في هذه الأحياء أنهم استوطنوها منذ ما يزيد عن العشرين عاماً أو بالتحديد منذ سنة 1989 م و الآن تقوم السلطات بترحيلهم “بشكل عشوائي جون وضع ظروفهم في الحسبان” . ظروفهم المادية…ولا يسكن هذه الأحياء في الغالب إلا من لا يملك قوت يومه أو بالكاد…

وقال أحدهم ل ” مورينيوز” إن ” المهلة المحدد للترحيل لا تتجاوز 24 ساعة أي انها لا تكفي لترتيب أموره” . وقال إن ” تفكيك الكوخ الواحد أو الغطاء القصديري للبيت الواحد الذي سيتم هدمه 6000 أوقية وهذا إضرار”.

تقول فاطمة بنت فاطمة لمحيجيب إنها “إمرأة لا معيل لها و قد شملها الهدم و فقدت كوخها و هي الآن في العراء لا تقوى على تكاليف نقل أمتعتها المتواضعة إلى المكان المخصص للمرحلين في مقاطعة الرياض بالقرب من مكان يدعى “كوسوفو” .وزادت إن ” الطريق غير معبد
وأنا أحتاج إلى سيارة رباعية الدفع” .
وقالت ان المكان ” لا تتوفر فيه المياه و الكهرباء حتى الآن و به ندرة قوية في نقاط البيع والدكاكين و ليست به مدرسة و لا نقطة صحية” .

أما محمد ولد سيد حمد فيقول “لا يوحد وضع أسوء من الوضع لذي كنا فيه قبل الترحيل حيث عشنا عشرين عاماً في وضعية غير مستقرة ، و الآن سنستقر أخيرأ في قطعة أرضية مشروعة و ملكيتها لنا لا نزاع فيها… لقد كرهنا حالة “الكزرة” و ظروفها القاسية”.
ويضيف ولد سيد احمد: ” قيل لنا إن السلطات في طريقها إلى أن تقيم مدارس و مراكز صحية و ستعبد الطريق إلى مكان الترحيل و نحن شاكرون للسلطات المعنية و على رأسها السيد الرئيس محمد و لد عبد العزيز” .

و تقول أمامة منت أباه إن العملية قد أخذت منحي فوضوياً منذ اقتراب زيارة رئيس الجمهورية لعين المكان حيث تجاوز القائمون على تسجيل المرحلين بعض الأسر لضيق الوقت حسب تعبيرهم “.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى