أخبار وتقاريرمواضيع

تزايد الشكوك حول مصفاة النفط الموريتانية

تحوم الشكوك حول تمكن شركة وينفيلد رسورسز من تنفيذ صفقة قيمتها 3 مليار دولار تتعلق ببناء مصفاة للنفط في موريتانيا لعجزها حتي الآن عن استدراج شركاء إلي مشروعها الكبير.
وكانت الشركة الكندية الصغيرة حصلت علي رخصة في العام 2008 لبناء مصفاة طاقتها ثلاثمائة ألف برميل يوميا في العاصمة نواكشوط وهي من أكبر المشاريع المماثلة في القارة الافريقية. وهي منذ ذلك التاريخ تبحث عن ممول..
ونسبت وكالة رويترز إلي المحامي بونه ولد الحسن الذي يمثل الشركة في نواكشوط القول إنه ” ليس سرا أن وينفيلد تبعث عن شريك لتمويل مشروع بهذا الحجم”.
وتتفاوض الشرطة مع ممولين مختلفين من بينهم مصارف دولية.
وتنتج موريتانيا يوميا 10000 آلاف برميل من النفط الخام وهي تكفي لتشغيل المصفاة ساعة واحدة ما يعني أنه سيتم الاعتماد علي نفط مستورد.
ويقول خبراء إنه سيكون علي وينفيلد الانسحاب أو تعديل أهداف مشروعها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى