أخبار وتقاريرمواضيع

السفير الاسرائيلي السابق في موريتانيا محبط وهجوم علي الرئيس عزيز في إسرائيل

فيم أكدا قيادي في الحزب الحاكم أن العلاقات مع إسرائيل كانت مقطوعة منذ العام الماضي، استغرب السفير الاسرائيلي السابق في موريتانيا ” بواز بيسمط ” إعلان نواكشوط السبت قطع علاقاتها نهائيا مع الدولة العبرية ، وأعرب عن شعوره بالاحباط لكونه يعرف حجم الجهود ” التي بذلت من أجل إقامتها

وقال” بيسمط” إنه لم يكن يتوقع ” حدوث ذلك لأن العلاقات كانت أمرا مفيدا للطرفين”

وقال إن الاعلان ” في هذا الظرف والتاريخ بالذات يحبطني كثير”ا وقال أريد أن أقول لموريتانيا إنه لم يكن في وجود علاقات كاملة مع اسرائيل ما يضر بصورتها”.

لكن ناطقا باسم الخارجية الاسرائيلية قال إنه ” لاجديد في هذا الاعلان هو جزء من التطرف المتزايد في ذلك البلد الذي يخضع لنفوذ إيراني متزايد”
.
وفسر الرسميون الاسرائيليون التحرك بأنه محاولة من الرئيس محمد ولد عبد العزيز ” لاعادة بلاده الي التطرف العربي بحثا عن دعم ايراني” .

وأرادت السلطات وضع حد لتهم المعارضة بأن النظام يحتفظ بعلاقات سرية مع الدولة العبرية بالرغم من أنها تقول إنه لا داعي لتقديم مثل هذه الأدلة، علي ذلك كما قال المسؤول الاعلامي للحزب الحاكم صالح ولد دهماش في تصريح لمراسل بي بي سي في نواكشوط الشيخ بكاي: ” العلاقات قطعت والصهاينة غادروا وللمرة الأولي في التاريخ تدك جرافات مقر سفارة وسكن سفير”
وصنف القيادي في الحزب الحاكم قادة المعارضة في ثلاث فئات: ” فئة هي التي أقامت العلاقات وأخري نفذتها، وثالثة سكتت عليها. وهم بالتالي كلهم مطبعون”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى