الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا يدعو الي الابتعاد عن الدعوات الضيقة

اعتبر الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا الأحداث التي وقعت في جامعة نواكشوط أمس الاربعاء أحداثا ” مؤسفة”.

وقال البيان الذي تلقت “مورينيوز” نسخة عنه إن حصار الجامعة في إثر ” مطالبة بعض الطلاب بمراجعة الخطوات المعلن عنها من قبل الدولة في مجال التعريب” أمر غير مقبول..

ودعا البيان كل الطلبة ” إلى نبذ الدعوات الضيقة والمفرقة والاحتكام إلى لغة العقل”. وحمل النظام التربوي المسؤولية عن “تخريج أجيال مختلفة في الهوية واللغة”.

وطالب البيان بالافراج الفوري “عن جميع الطلاب المعتقلين. ” وبالهدوء في الاوساط الطالبية

وأعرب الاتحاد عن تفهمه ” لمخاوف الحاصلة لدى البعض من اتخاذ قرارات ارتجالية لا تأخذ في الحسبان طريقة تكوينه السابقة.” . وطالب باصلاح تربوي ” يعزز مكانة اللغة العربية ويعلي من حضور اللغات الوطنية الأخرى( البولارية، الولفية، الصوننكية..).”.

.
وكانت الشرطة فرقت بالقوة مظاهرة أمس مطاهرة نطمها طلاب موريتانيون سود احتجاجا علي خطاب ألقاه الوزير الاول مؤخرا حول نعريب الادارة . وتحدثت أنباء عن اعتقال سبعة أشخاص من بينهم قياديان في جمعية غير مرخص لها بالعمل تطلق علي نفسها ” النقابة الوطنية لطلبة موريتانيا” وهي تتألف من السود وحدهم..

.
واشتبك المتظاهرون مع الشرطة مستخدمين الرشق بالحجارة، لكنهم تفرقوا بالقوة تحت وابل من القنابل الغازية.
وحمل المحتجون شعارات ترفض تعريب الادارة وتطالب باستقالة الوزير الأول الذي تحدث في خطاب سابق عن ضرورة الاهتمام باللغة العربية..

وقال محتج ل ” مورينيوز” إن كلمة الوزير الاول لمناسبة تخليد يوم اللغة العربية “جاءت لتهميش دور اللغات الوطنية الاخري ” .

وقال الطالب موسي جوم سنة رابعة جغرافيا : ” قمنا بهذه المظاهرة ردا علي كلام الوزير الاول الذي اعتبر فيه العربية اللغة الرسمية الوحيدة وغيب اللغات الوطنية الاخري”.

وقال انهم يريدون أن يعود النظام التربوي الذي كان معمولا به في مجال التعليم وهو يعطي للفرنسية مكانة أكبر.
وأضاف: ” سنواصل الاحتجاج حتي تتحقق مطالبنا المشروعة”.

وينص الدستور الموريتاني علي أن اللغة العربية التي هي لغة الاغلبية اللغة الرسمية للبلاد وينص علي أن اللغات الافريقية الثلاث الاخري لغات وطنية ، لكن لا يتحدث عن اللغة الفرنسية التي هي لحد الآن لغة العمل في البلاد ، ويطالب السود بالابقاء عليها.

إعلانات