أخبار وتقاريرمواضيع

تحالف سياسي جديد بقيادة العقيد علي ولد محمد فال

علمت . مورينيوز” من مصادر خاصة أن أحزابا وشخصيات سياسية تتشاور من أجل الاندماج في تشكيلة سياسية عريضة بقيادة الرئيس السابق العقيد علي ولد محمد فال.

وحسب ما ذكرته المصادر تم تشكيل لجنة تتألف من ممثلين لكل أطراف التشاور وهي: حزب “عادل” الذي تأسس في عهد الرئيس المخلوع سيدي ولد الشيخ عبد الله، وحزب تجمع الشعب بقيادة لوليد ولد وداد الشخصية النافذة في عهد الرئيس السابق معاوية ولد سيد احمد الطايع، وبعض الشخصيات والجماعات التي دعمت ولد محمد فال خلال الإنتخابات الرئاسية الأخيرة وتشمل معظم أعضاء الحكومة الانتقالية التي مهدت لانتخابات العام 2007 الرئاسية التي فاز فيها سيدي ولد الشيخ عبد الله.

وقال ل ” مورينيوز” مصدر قريب من المشاورات إن اللجنة التي تتألف من عضوين عن كل فريق وصلت “مراحل متقدمة في عملية التنسيق”.
غير أن مصدرا في حزب عادل قال ل “مورينيوز” إن اتصالات تجري بالفعل بين الحزب وجماعات مؤيدة لولد محمد فال، لا هو نفسه، وإنه لم يتم بعد التوصل إلي اتفاق.

وحاولت جماعات مؤيدة لولد محمد فال دفعه إلي تشكيل حزب سياسي في إثر الانتخابات التي خرج منها بنتائج غير مشرفة، لكنه طبقا لما قال مقرب منه رفض الفكرة، لانه لا يثق في ثبات الساحة السياسية ذات الطبيعة الراحلة. و ” يشعر بالرغبة في عدم التقوقع داخل حزب سياسي معين”.
وقد واصلت شخصيات من المحيط السياسي للعقيد السابق مشاوراتها حتي التوصل إلي تشكيل حزب يكون ولد محمد فال “خارجه لكنه يباركه”.
وطبقا لمصادر قريبة من الموضوع شهدت الأسابيع الأخيرة تطورات أهمها اتصالات بين العقيد فال ورموز سياسية معروفة من أبرزها الدكتور لوليد ولد وداد، وبيجل ولد حميد.

وعللت مصادر سياسية اتصلت بها “مورينيوز” هذا التقارب بين ولد محمد فال وشخصيات مثل بيجل ولد حميد ولوليد ولد وداد بالشعور المتنامي لدي الجماعات التي حكمت مع ولد الطايع بأنها كانت الخاسر الأكبر في العملية السياسية الجارية منذ أطيح به عام 2005 . وسيكون من المفيد لها الالتقاء في تحالف قوي يعيدها إلي الواجهة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى