أخبار وتقاريرمواضيع

أسرة ولد صلاحي تنتقد الصحافة الموريتانية وتطمئن المتعاطفين مع محمدو

انتقدت أسرة محمدو ولد صلاحي المعتقل في غوانتانامو الاميركي تعامل وسائل الاعلام الموريتانية مع تقرير للواشنطن بوست اتهم ولد صلاحي بأنه أصبح عميلا أميركيا مفضلا

وقالت الاسرة في بيان وقعه من ألمانيا يحظيه ولد صلاحي إنه يكفي ابنها أن الحكومة الموريتانية السابقة ” زهدت فيه وباعته للأمركيين كي يسوموه سوء العذاب”

وأوضح البيان أ ن ” القول بأن محمدو عميل للأمركين هو قول غير منصف ” , وقال: “لنفترض أنه عميل ولكن : ضد من ؟ هناك إجابتان محتملتان : إما أنه مجند داخل السجن وهو يعمل ضد السجناء وهذا الإحتمال نفاه التقرير نفسه حيث قال إن أمريكا وضعته بمعزل عن السجناء الأخرين , فمن أين له المعلومات عن هؤلاء ؟ ” والاحتمال الثاني يقول البيان:.
” هو أنه يعمل ضد القاعدة ، إن محمدو يقبع في السجن منذ أكثر

من تسع سنوات وإذا ماافترضنا جدلا أن لديه معلومات بالغة الأهمية عن القاعدة فإنه لاقيمة لها من الناحية الأمنية بعد كل هذه المدة “.
وطمأن البيان كل المتعاطفين مع ولد صلاحي بأن ” هذا الخبر عارتماما عن الصحة فمحمدو لم يكن يوما عميلا ولن يكون … ولو كان محمدو يريد مكفأة لسلك طريقا أسهل عليه بكثير” .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى