أخبار وتقاريرمواضيع

عزيز في كلية الطب والتلفزيون الحكومي

أدي الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز زيارة اليوم إلي كلية الطب

وتأتي هذه الزيارة في وقت تهدد فيه نقابة الأطباء بشن إضراب احتجاجي علي إقالة وزير الصحة للطبيب عبد الله ولد بوبكر من رئاسة قسم الأشعة بالمستشفي الوطني علي خلفية ما وصفته الصحافة الموريتانية ب ” فضيحة نجاة غيت” التي تحيل الي اكتتاب الوزير طبيبة مغربية اعتبر رؤساء أقسام المستشفي أنه اكتتابها لم يتسم بالشفافية إذ لا حاجة – كما أبلغوا الوزير في رسالة إلي هذه الطبيبة التي منحت راتبا كبيرا وامتيازات اعتبرها الأطباء خيالية.

.

وفاجأ الرئيس الموريتاني أيضا مدير التلفزيون الذي تملكه الدولة بزيارة لم يعلن عنها. اليوم

وزار عزيز أقسام التلفزيون، واستمع إلي مشاكل العمال، وإلي شكاوي الفنيين من ما وصفوه بتهالك التجهيزات الفنية المستخدمة في المؤسسة.

وعرف عن الرئيس الموريتاني القيام بهذا النوع من الزيارات. كما يتردد أن سكان نواكشوط يتفاجأون به أحيانا في الشوارع العامة.

وسعي عزيز منذ وصوله السلطة في انقلاب عشكري عام 2008 ( أصبح رئيسا للجمهورية بعد انتخابات 2009) إلي أن يبدو لمواطنيه صارما وحريصا علي مراقبة الشأن العام، وقريبا من المواطن. لكن خصومه
السياسيين يتهمونه ب ” الشعبوية” واعتماد الأساليب الدعائية.

وكان الرئيس الأسبق محمد خونه ولد هيدالة بدوره يعتمد الزيارات المفاجئة في مراقبة الامور، إلي درجة أنه كان يطرد مباشرة المسؤول الذي لم يجده علي مكتبه ويعين مساعده محله.

واشتهرت خلال حكمه قصة أخذه فرقة عسكرية أعاد بها قطعة أرض في نواكشوط إلي امرأة اشتكت إليه من أن رجلا استولي علي أرضها.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى