أخبار وتقاريرمواضيع

ولد داداه ” يلعن كل شيئ ويغالط الرأي العام”

اتهم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا زعيم المعارضة أحمد ولد داداه ب ” لعن كل شيئ، ومغالطة الرأي العام الوطني، و رسم صورة قاتمة عن الوضع في البلد”.

وقال محمد يحي ولد حرمة الامين الدائم المكلف بالشؤون السياسية في الحزب في مؤتمر صحفي نظم للرد علي تصريحات أدلي بها ولد داداه يوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي له؛ إنه علي رئيس تكتل القوي الديمقراطية الإعتراف أولا بشرعية الرئيس المنتخب محمد ولد عبد العزيز قبل المطالبة باللقاء معه. في إشارة إلي أن أحزاب المعارضة لم تعترف بشرعية نتائج الانتخابات التي أجريت في يوليو الماضي.

وكان ولد داداه ذكر أنه بالرغم من أن النصوص تقضي بلقاء بين زعيم المعارضة ورئيس الجمهورية كل ثلاثة أشهر فإنه لم يلتق الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
وقال بيان قرأه المسؤول في الحزب الحاكم إن من تابع ولد داداه وهو” غاضب من نظام كان بالامس يرفض الاعتراف به ويأسف اليوم لعدم لقاء رئيسه لا بد أن يلاحظ الفشل السياسي المستمر وخيبة الامل في الوصول إلي السلطة”.
وحمل البيان علي ما وصفه بادعاءات كاذبة بشأن أمن البلاد مشيرا إلي أنه يتجاهل ” إعادة هيكلة المنظومة الامنية ( …..) التحسينات التي شملت كل قطاعات الامن “.

وفي معرض الرد علي ما صدر عن الزعيم المعارض بشأن الوضع الاقتصادي قال البيان إنه ” لم يقدم أدلة علي صحة ادعاءاته، متجاهلا ما تم حشده من تمويلات ( ……) لانجاز مشاريع ضخمة في مجالات الطرق والزراعة.
وكان ولد داداه وصف الأوضاع الاقتصادية بالتردي متهما السلطات بسوء التسيير.
وزاد البيان إن زعيم المعارضة ” لم يقف عند هذا الحد من التناقضات” حيث انتقد النظام القائم لاستنكاره “للتعامل و التعاون مع الارهاب”,. وهذه إشارة إلي الازمة الدبلوماسية القائمة بين موريتانيا ومالي بسبب إفراج الأخيرة عن سلفيين كانت تحتجزهم مقابل إطلاق سراح رهينة فرنسي.
ووصف البيان موقف ولد داداه بهذا الخصوص بأنه ” محاولة مبتذلة ويائسة لمغالطة الرأي العام “.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى