أخبار وتقاريرمواضيع

عزيز يقطع رأس “الفتنة”

نواكشوط- “مورينيوز”- قال مصدر مطلع عادة إن الرئيس محمد ولد عبد العزيز قرر إعادة الأطباء الثلاثة الذين سقطوا في معركة ” نجاة – غيت إلي مواقعهم.

تقرر ذلك في إثر لقاء بين الرئيس ووزير الصحة ومدير المستشفي الوطني

وكان مدير المستشفي الوطني علي لائحة الضحايا المحتملين ل ” نجاة غيت” بعد رفضه تعيين الدكتور عثمان ولد محيحم علي قسم الجراحة خلفا لبابا الطالب ثالث طبيب تقطع ” نجاة – غيت” رأسه.

وقد هدد ولد عية بالاستقالة إذا واصلت وزارة الصحة الضغط عليه من أجل فرض تعيين هو من اختصاص المدير العام لا الوزير.

.
وكان وزير الصحة أقال رئيس قسم الاشعة عبد الله ولد بوبكر، ورئيس قسم الجراحة بابا الطالب ومنع طبيبا ثالثا هو مولاي ولد اسماعيل من ممارسة العمل في المستشفي الوطني لرفضه الحلول مكان زميله في قسم الأشعة.

وجاءت الأزمة بين وزير الصحة والاطباء الاخصائيين علي خلفية اكتتاب الطبيبة المغربية نجاة شقيقة زوجة الوزير.

ويقول وزير الصحة إن المستشفي في حاجة إلي طبيب متخصص في تشغيل جهاز الرنين المغناطيسي .
وأعلن أن الأطباء الموريتانيين لا يمتلكون الخبرة والتكوين اللازمين . لكن الأطباء يقولون إن ذلك غير صحيح، وإن الطبيبة المغربية تقر أنها “لا تعرف إلا الأشعة العصبية أي دون أدني إلمام بأشعة الصدر والبطن والحنجرة والجهاز البولي”. كما ورد في بيان للدكتور ولد بوبكر

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى