أخبار وتقاريرمواضيع

قادة أمنيون ضد القاعدة

اجتمع المسؤولون الأمنيون في سبع من دول الساحل والصحراء وسط تكتم كامل أمس في الجزائر لتنسيق الجهود في ” _-4.jpgالحرب علي الارهاب والجريمة المنطمة”.

والتقي مسؤولو الامن في موريتانيا والجزائر ومالي والنيجر وتشاد وليبيا وبوركينافاسو في العاصمة الجزائرية خلال اليومين الماضيين في اجتماع سري وصف بالفني البحت بهدف التوصل إلي اتفاقات ملموسة في مجال تبادل المعلومات.
ويدخل الاجتماع ضمن مقررات اجتماع سابق لوزراء الخارجية في المكان نفسه في السادس عشر من مارس الماضي تقرر فيه التعاون في مجال الاستخبارات والامن قبل الانطلاق في عمليات عسكرية ضد القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي وعصابات التهريب في منطقة الصحراء.

ويتطلب التعاون بين استخبارات الدول السبع ثقة متبادلة ونشاطا حثيثا. وهناك سعي من بعض دول المنطقة إلي مسح الغبار الذي يغطي العلاقات بين كل من موريتانيا والجزائر ودولة مالي.
وعرفت علاقات كل من البلدين بجارتهما مالي توترا منذ أفرجت الأخيرة عن أربعة سلفيين إنقاذا لحياة رهينة فرنسي كان محتجزا لدي القاعدة.
واتهم البلدان مالي بعدم الصرامة في مواجهة الظاهرة السلفية ممثلة في القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي التي تتخذ من أزواد ( شمال مالي) ملاذا آمنا.

.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى