أخبار وتقاريرمواضيع

سيدي ولد سيدنا في وضع صحي حرج

علمت ” مورينيوز” من بعض أهالي السلفيين المسجونين أن سيدي ولد سيدنا أحد منفذي عملية قتل أربعة سياح فرنسيين قرب مدينة ألاغ مريض إلي درجة تنذر بالخطر.

وقال الأهالي إن ألاما تنتشر في جسم ولد سيدنا مصدرها جرح أصيب به أثناء تنفيذ العملية ضد الفرنسيين نهاية العام 2008 .
وقالت المصادر إن إدارة السجن ترفض السماح له بالعلاج.

وحاولت ” مورينيوز” التثبت من الخبر رسميا لكن من دون فائدة.

يذكر أن شقيقا للمتهم كان مسجونا معه توفي في السجن.

من جهة أخري استنكر بيان وقع باسم أمهات الأسري ( السلفيين) عدم استفادة أي منهم من العفو الرئاسي الذي أصدره الرئيس محمد ولد عبد العزيز لمناسبة عيد المولد. وقال البيان إن الحوار الأخير الذي أجرته السلطات مع السلفيين في السجن ” أظهر براءتهم” وكان الأولي أن يفرج عنهم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى