أخبار وتقاريرمواضيع

الشرطة أفرجت عن النقابيين الستة

أفرجت الشرطة عن ستة نقابيين أعتقلتهم الاربعاء خلال اعتصام نظمه المعلمون أمام وزارة التعليم الأساسي احتجاجا علي عدم مراجعة مرسوم أصدرته الحكومة مؤخرا ويتعلق بعلاوات النقل والسكن.

ودانت نقابات التعليم ما وصفته بالقمع الوحشي ضد المعتصمين.
وكانت شرطة مكافحة الشعب في نواكشوط فرقت بمسيلات الدموع والهراوات الاعتصام الذي قالت السلطات إنه لم يكن مرخصا.

وقال عبد الرحيم ولد سيد احمد رئيس النقابة الوطنية للمعلمين إن الشرطة “قذفت وابلا من القنابل الغازية علي المعلمين قبل بدا الوقفة الاحتجاجية رغم طابعها السلمي، واشعار السلطات بها”.

واتهم ولد سيد احمد الحكومة الموريتانية بانها “أخذت اجراء من النقابات المزيفة – علي حد وصفه-، من بينهم ثلاثة نقابات أنشئت قبل ثلاثة أيام ، ووفرت لهم الإمكانيات لتوزيع بياناتهم لافساد المساعي النضالية لتحقيق مطالب المعلمين.”.

ونددت النقابات وعددها 9 بما قالت انه خروج من السلطات على الحرية النقابية وعلى حرية التجمع التي يكفلها الدستور الموريتاني” .

وطالبت بالكف فورا عن “استفزاز النقابات والدخول معها في حوار لحل المشاكل العالقة”، خاصة تحويل 400 معلم الى المحافظات كانوا يعملون مراقبين في مؤسسات التعليم بنواكشوط.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى