منوعاتموضوعات رئيسية

“تكنولوجيا سوداء” لتعزيز الأمن.. نظارات ذكية

مورينيوز –  تختبر الشرطة الصينية هذا الأسبوع أداة أمنية جديدة هي  نظارة ذكية يمكن أن تلتقط تفاصيل الوجه واللوحات المعدنية وتطابقها على الفور بقاعدة بيانات المشتبه بهم.

 وتقوم النظارات بمسح وجوه ركاب السيارة واللوحات المعدنية. وتظهر إشارة علامة حمراء وإشارة تحذير في حال تطابق البيانات مع تلك الموجودة في ”قائمة سوداء“ مركزية .

وتستخدم الشرطة هذه النظارات الذكية للمساعدة في التعرف على المشتبه بهم والسيارات في منطقة بكين في الأيام الأخيرة.

ونقلت رويترز عن ديفيد باندورسكي المدير المشارك في مشروع تشاينا ميديا بروجيكت، وهو مشروع بحثي في مجال دراسات الإعلام بجامعة هونج كونج، القول إن القيادة الصينية ”كانت تشعر في مرحلة ما بالخوف من تقدم تكنولوجيا الاتصالات والإنترنت… واليوم تعتبرها أدوات للسيطرة الاجتماعية والسياسية لا غنى عنها على الإطلاق“.

واعتبر وو في المدير التنفيذي بشركة “إل.إل. فيجن” صانعة هذه النظارات إنه ليس هناك ما يثير القلق فيما يتعلق بالخصوصية إذ أن السلطات الصينية تستخدم هذه المعدات ”لأسباب نبيلة“ تتمثل في القبض على المشتبه بهم والهاربين من القانون حسب ما نقلت عنه رويترز.

وورد في صحيفة (ساينس آند تكنولوجي ديلي) المملوكة للدولة ”هذا العام استعان الأمن …. بجانب من ’التكنولوجيا السوداء’ الحديثة على الإنترنت“.

وقالت الصحيفة إنه تم تحديث الكاميرات في المؤتمرين لالتقاط وتحليل ومقارنة الوجوه في حوالي ثانيتين باستخدام نظام يطلق عليه (سكاي نت) متصل بقاعدة بيانات المشتبه بهم.

وزادت: ”قصة فيلم الخيال العلمي (ماينوريتي ريبورت) أصبحت الآن جزءا من الحياة اليومية“،

و تستخدم الصين ترسانة كبيرة من التكنولوجيا الأمنية  تتضمن أجهزة إنسان آلي تعمل عمل الشرطة للسيطرة على الحشود وطائرات بلا طيار لمراقبة الحدود وأنظمة ذكاء اصطناعي لرصد وحجب أي سلوك مناهض على الإنترنت. ومنها أيضا ماسحات تقرأ البيانات على أجهزة الهاتف المحمول وكلاب بوليسية مزودة بكاميرات للتصوير البانورامي.

 مورينيوز+ رويترز
الوسوم
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.