منوعاتموضوعات رئيسية

المرأة الاردنية في ادارة المؤسسات الاعلامية

عمان ( بترا )- (فانا)
على الرغم من دخول المرأة الأردنية عالم الصحافة مبكرا، ونجاحها في تغطية العديد من الفعاليات السياسية الكبرى والقضايا الاجتماعية الشائكة والمعقدة ،الا ان مشاركتها في رسم سياسات الاعلام وادارة المؤسسات الاعلامية محدودة مقارنة مع الرجل رغم انها تقلدت منصب وزيرة إعلام عام 1984 وناطقا باسم الحكومة عام 2003 .
وخلال العشرين سنة الماضية ، ترأست عدة سيدات مؤسَّسات صحفية كبرى، في مقدمتهن رنا الصباغ في يومية “جوردان تايمز” الناطقة بالإنجليزية، تلتها جنيفر حمارنة ثم جمانة غنيمات لصحيفة الغد ، وبيان التل مديرة عامة لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون عام 2010.
وعلى صعيد الاعلام المرئي والمسموع الرسمي ، تولت الزميلة فريال زمخشري ادارة الاذاعة الاردنية عام 2001 . وهالة زريقات ادارة التلفزيون الاردني عام 2007 ، فيما عُينت الزميلة عطاف العمري مؤخرا مديرة للأخبار في مؤسسة التلفزيون للمرة الأولى منذ انطلاقه .
وفي وكالة الانباء الاردنية تشغل الزميلة فيروز مبيضين منصب مساعدة المدير العام للشؤون الادارية في حالة هي الاولى من نوعها في (بترا) منذ تأسيسها عام 1969، وتشكل الصحفيات فيها 23% من العدد الكلي .
وبحسب التقرير الاحصائي لدائرة الاحصاءات العامة 2017 ، سجلت الاناث 21 %في عضوية النقابات العمالية . وفيما يتعلق بمشاركة المرأة في السلكين الدبلوماسي والقضائي، تشير البيانات لعام 2015 بأن واحدا من كل خمس اعضاء في السلك الدبلوماسي والقضائي هي سيدة ، وان واحدا من كل ثلاثة اعضاء في الأحزاب السياسية هي سيدة ايضا، ووصلت نسب صاحبات الاعمال واللاتي يعملن لحسابهن الخاص الى 3ر1 %من اجمالي المشتغلات.
وبذلك فإن المرأة تسير بخطى ثابتة لتحقيق نسب مشاركة عادلة في مختلف مناحي الحياة ، علما بأن عدد الاناث في المملكة 6ر4 مليون نسمة ( 47 % ) من مجموع السكان لعام 2016 البالغ 10 ملايين نسمة، وفقاً لدائرة الإحصاءات العامة.
وحسب مؤشر الفجوة الجندرية ، حاز الأردن على درجة 6ر0 على مؤشر من ( 0 – 1 ) ، وتعني الدرجة ( 1 ) المساواة التامة وانعدام الفجوة بين الجنسين في حين أن الدرجة (0 ) تعني عدم المساواة وأن الفجوة شاسعة.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى