هل تختفي الشوكولاتة في المستقبل القريب؟

“مورينيو”ز وكالات .تواصل قيمة الشوكولاتة ارتفاعها عالمياً مع ظهور أسواق ضخمة جديدة، لكن منتجي الشوكولاتة يواجهون بعض الصعوبات، فهل هناك ما يدعو إلى القلق؟

تواصل القيمة السوقية للشوكولاتة ارتفاعها لتصل إلى مستويات لم يسبق لها مثيل، إذ ستتضاعف قيمتها بحلول عام 2025 مقارنة بمستوى أسعارها عام 2015.

ويعزى الاستهلاك المتزايد بدرجة رئيسية إلى الفوائد الصحية المرجوة منها، مثل مقاومة الهرم، وآثارها في مقاومة التسمم، والتخلص من التوتر، وانتظام ضغط الدم وغيرها.

تقليدياً، تُنتج أكثر من نصف كمية الشوكولاتة في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية. أما البلد المعروف بأنه “بلد محبي المذاق الحلو” في العالم فهو سويسرا، حيث جرى استهلاك ما معدله أكثر من 8 كيلوغرام للفرد في عام 2017.

أسواق جديدة للشوكولاتة

لكن على الرغم من أن الأسواق النامية تقف في مقدمة من يستمتع بالشوكولاتة، إلا أن فرص النمو في المستقبل يمكن أن تكون في أماكن أخرى مثل الصين والهند، إذ يزيد عدد سكان كل منهما عن مليار نسمة.

ففي هذين البلدين أدى التوسع الحضري السريع، وتنامي الطبقة الوسطى وتغير أذواق المستهلكين إلى زيادة الشهية للشوكولاتة.

وتعتبر الهند حالياً أحد أسرع أسواق الشوكولاتة نمواً، مع انتظام ارتفاع الطلب عليها في السنوات الأخيرة. فقد تم استهلاك أكثر من 228 ألف طن عام 2016، بزيادة قدرها 50 في المئة مقارنة بعام 2011.

وتعرف الهند بتوق سكانها لأي شيء حلو المذاق، وأصبح تناول الشوكولاتة من المتع المفضلة فيها، حيث يرى بعضهم أن الشوكولاتة مفيدة للصحة ولا يترددون في تناولها كوجبة خفيفة.

أما بالنسبة للصين، فعشية الإصلاحات الاقتصادية في بدايات عام 1980، اعتبرت الشوكولاتة من الأطعمة النادرة. ومن حينها، تخلفت الصين وراء البلدان الأخرى في استهلاك الشوكولاتة بمعدل استهلاك لا يزيد عن كيلوغرام واحد في المتوسط سنويا لكل مستهلك.

لكن الأمور قيد التغيير في الصين حيث يؤدي ظهور اتجاهات جديدة مثل “ثقافة القهوة” إلى التأثير على طريقة استعمال الشوكولاتة واستهلاكها.

إضافة لذلك، يتسوق ملايين الصينيين ميسوري الحال عبر الإنترنت طلباً للأطعمة الأجنبية ذات النوعية الممتازة، مما يدفع شركات البيع على الإنترنت من تجار التجزئة مثل شركة “علي بابا” لإعادة التفكير في أشكال وأساليب عملها في البيع والتسويق لكي تبقى في المقدمة.

إنتاج الشوكولاتة يواجه تحديات

مع ذلك فإن إنتاج الشوكولاتة يواجه صعوبات. فنبات الكاكاو الحساس الذي تنتج منه الشوكولاتة يحتاج إلى مناخات استوائية مشبعة بالرطوبة، وظلال غابات مطيرة، وهو ما يحد من المساحات التي يمكن زراعته فيها.

والمناطق الرئيسية التي تنطبق عليها هذه المواصفات توجد في غرب أفريقيا، حيث تساهم كل من ساحل العاج وغانا وحدهما بأكثر من 50 في المئة من إجمالي الإنتاج العالمي.

بيد أنه نتيجة للاحتباس الحراري، يتوقع أن تواجه زراعة الكاكاو في هذه المناطق صعوبة في الحفاظ على ظروف النمو المثلى. ويكمن التحدي في نقص مساحات الأراضي المتوفرة، حيث تحظر الزراعة حالياً في كثير من هذه المناطق، أو ربما لا تكون مناسبة لزراعة الكاكاو.

الأوبئة والمنتجات البديلة

أعداء أشجار الكاكاو يأتون في أشكال وأحجام مختلفة، واثنان منهم يتمثلان في الأوبئة والحشرات. وتشير التقديرات إلى أنهما يتسببان في خسارة ما مقداره 30 في المئة إلى 40 في المئة من مجموع إنتاج الكاكاو.

في يونيو/حزيران من هذا العام، أعلنت ساحل العاج أنها ستبيد بالكامل مزرعة كاكاو مساحتها 100 ألف هكتار ملوثة بفيروسات نباتية لمنعها من الانتشار في مساحات أكبر. وسيستغرق الأمر خمس سنوات على الأقل قبل أن تصبح المنطقة صالحة للزراعة من جديد.

ونتيجة للأخطار “الطبيعية” المترافقة مع تذبذب الأسعار، يفكر مزارعو الكاكاو في التحول إلى زراعة نباتات وأشجار بديلة تدر عليهم أرباحاً أكثر ويكون إنتاجها أسهل.

وقد واجهت إندونيسيا، ثالث أكبر منتج للكاكاو، تراجعاً في كمية الإنتاج منذ 2010 بسبب سوء الأحوال الجوية وهرم أشجار الكاكاو. ونتيجة لذلك، تحول بعض المزارعين من إنتاج الكاكاو إلى إنتاج محاصيل مثل الذرة والمطاط أو زيت النخيل.

هذه التهديدات العامة والطلب المرتفع من الأسواق الجديدة ترسل إشارة واضحة لمنتجي الكاكاو الرئيسيين.

ومن أجل زيادة إنتاجها السنوي من الكاكاو، تحاول غانا تأمين الحصول على قرض بقيمة 1.5 مليار دولار من مصرف “إكسيم” الصيني. وتدعم حكومتا البلدين هذا التعاون لأن المصلحة المشتركة جلية وتتمثل في مستقبل سوق الشوكولاتة في الصين.

مناطق أخرى تستهلك الشوكولاتة بكثرة تنتشر في الشرق الأوسط وأفريقيا. وتتصدر كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة قائمة الدول المستهلكة للشوكولاتة على مستوى المنطقة، حسب معدل الاستهلاك للفرد الواحد.

فمستهلكو الشوكولاتة في هذه المناطق ينظرون إلى الشوكولاتة كرمز للثراء، مما يشكل دافعاً لطلب الأنواع والعلامات التجارية فائقة الجودة.

وينطوي استهلاك حلوى الشوكولاتة في الجزائر أيضاً على أبعاد صحية تعززها مفاهيم مختلفة. فحسب اليورومونيتور، يعتبر الجزائريون الشوكولاتة منشطاً ومحفزاً للطاقة، مما يجعل الاستهلاك الفردي يزدهر خاصة بين الشباب.

هل جهود المحافظة على بقاء واستمرار الشوكولاتة حقيقية؟

يشارك كبار منتجي الشوكولاتة بدور فعال في مبادرات الحفاظ على الشوكولاتة مثل شركة “رينفوريست ألاينس”، و”يو تي زي”، و”فيرتريد”.

كما أن شركة “مارس ريغلي” الأمريكية لصناعة الحلويات، والتي تعد أحد أكبر مصنعي الحلويات في العالم بحسب صافي المبيعات في عام 2017، خصصت مليار دولار لتمويل البحث عن نوع من الكاكاو أكثر مقاومة للحرارة.

وإضافة لذلك، كانت شركة مارس أول شركة شوكولاتة رئيسية تلزم نفسها وتلتزم باستخدام نبات الكاكاو النقي بنسبة 100 في المئة بحلول عام 2020، تتبعها الشركات المنافسة لها، مثل “هيرشيز” و”فيريرو” و”ليندت”.

وبينما تعتبر تلك المبادرات خطوة كبيرة إلى الأمام، فإن حاملي أسهم شركات التوريد الرئيسية للشوكولاتة يعترفون بأن هذه المبادرات غير كافية لانتشال مزارعي الكاكاو من الفقر، الذي يعد إحدى المشاكل الرئيسية التي يواجهونها.

وتعد ساحل العاج مثالا لذلك، فهي إحدى الدول الرئيسية في إنتاج الكاكاو. إذ أن المُزارع المعتمد من قبل شركة “يو تي زي” سيجني دخلاً إضافيا يتراوح فقط بين 99-158 دولارا في العام، بزيادة تصل تقريباً لحوالي 16 في المئة عن المُزارع غير المعتمد.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.