منوعاتموضوعات رئيسية

لدغة عقرب علاج للألم ورواج دواء مستخلص من سمها

مورينيوز- قال  باحثون في كوبا إنهم وجدوا أن سم العقرب الأزرق المنتشر في كوبا يحتوى على خواص مضادة للالتهاب ومخففة للألم وربما تكون قادرة على تأخير نمو الأورام لدى بعض مرضى السرطان.

وفي (الصورة)  مزارع كوبي اسمه بيبي كاساناس ويبلغ من العمر 78 عاما اعتاد اصطياد عقرب مرة كل شهر خلال السنوات العشر الماضية كي يلدغ نفسه بسمه قائلا إن هذا السم يقيه من آلام الروماتيزم. ولم يعد يُنظر إلى علاجه على أنه ممارسة غريبة فقد بدأت شركة لابيوفام الكوبية للمنتجات الدوائية  تستخدم سم العقرب منذ عام 2011 لصنع أحد أدوية الطب التماثلي ويعرف باسم فيداتوكس. ويلقى  هذا الدواء رواجا.

ويقول بعض أطباء الأورام  إن من الضروري إجراء مزيد من الأبحاث كي يتسنى تعزيز مثل هذا الادعاء

ونقلت رويترز عن كارلوس ألبرتو ديلجادو مدير الأنشطة التجارية بشركة لابيوفام القول إن المبيعات ترتفع عشرة في المئة سنويا. ويباع فيداتوكس بالفعل في نحو 15 دولة في شتى أنحاء العالم وتجري حاليا محادثات مع الصين لبيع هذا الدواء هناك.

ونقل عن اعجوز كاساناس  القول أثناء عرضه دواءه الشافي للألم بعقرب  ”أضع العقرب في المكان الذي أشعر بألم فيه“.

وقال ”يؤلمني لفترة وجيزة ولكن بعد ذلك يهدأ الألم ويختفي ولا أشعر بأي آلام بعد ذلك“.

مورينيوز+ رويترز

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى