منوعات

أسترالية تصاب بالعمى بعد محاولتها وشم عينيها.. صورة

الإدمان هو اضطراب سلوكي يدفع صاحبه نحو حب الشيء والإفراط في استخدامه ليتحول إلى ضرر بالإنسان ، وهو ما نجده متجسدا في حادث الفتاة مدمنة الوشم أو التاتو والتي أصيبت بالعمى لمدة ثلاثة أسابيع بعد خضوعها لعملية مؤلمة لتحويل بياض عينيها إلى اللون الأزرق من خلال رسم تاتو.

وأنفقت أمبر لوك ، 24 عامًا ، من نيو ساوث ويلز ، بأستراليا ، 13901 جنيهًا إسترلينيًا على تغيير شكلها ، وتقسيم لسانها ، وتمديد شحمة الأذن وغيرها من “التعديلات” ، بالإضافة إلى 200 وشم ، وحشو الشفاه والخد وزراعة الأذن ، ولكن الحصول على وشم فى عينيها كان الخطوة الأكثر إيلاما منهم جميعا

وقالت لوك بحسب موقع “ديلى ميروو”: “لا أستطيع حتى أن أبدأ في أن أشرح لك كيف كان الشعور ، أفضل شيء يمكنني تقديمه لك هو أنه بمجرد أن يتم اختراق مقلة العين بالحبر، شعرت أن (فنان الوشم) قد أمسك بعشرة شظايا من الزجاج وفركها في عيني.”

وأضافت “لقد حدث ذلك أربع مرات لكل عين ، وكان ذلك وحشيًا للغاية، لسوء الحظ”.

فيما انهارت أمها “فيكي” باكية بعد معرفة معلومات حول علاج ابنتها، متسائلة عن سبب تعرض ابنتها للخطر ، مؤكدة أنه لا يوجد ما يمكنها القيام به لردعها.
وأكدت الأم أنها أرادت فقط دعم ابنتها ، التي لم ترى نفسها أبدًا جميلة منذ  نشأتها ، وهو ما يجعلها لا تشعر بالندم على تحولها الذي دام 10 سنوات.
“اليوم السابع”
العودة إلى الصفحة الرئيسية

اقرأ أيضا في هذا القسم