كورونا للبيع . في نواكشوط …

قديما كانت العرب تسمي الأبناء تيمنا بالكلب و الحمار و القرد من باب ” التفاؤل ” و يبدو أنه لا زال يوجد في إيطاليا من يتبعهم في ذلك المذهب كصاحب مصنع المناديل الورقية الذي أختار اسم كورونا .. لبضاعته…. و يبدو ان عرضها بهذا الاسم في احد المراكز التجارية بنواكشوط صاحبته بركة في البيع حيث إنه لفت انتباه الزبائن خصوصا ” النصارى ” حسب ما قال صاحب المتجر … …

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
من صفحة صاحب المعالي عبد القادر ولد محمد
إعلانات