منوعاتموضوعات رئيسية

أفضل وضعية لتناول الدواء

لندن- أعلن الباحثون عن استخدام نموذج محاكاة لمعدة الإنسان لتكرار ما يحدث في الجسم بعد تناول الحبوب عن طريق الفم، حيث تم تقييم أربعة أوضاع للجسم وهى الوقوف أو الجلوس منتصباً، الاستلقاء على الظهر، أو الاستلقاء والاستدارة إلى اليمين واليسار، وفى السطور القادمة سنوضح نتائج الدراسة.

و أظهرت النتائج أن التغيرات في وضع الجسم يمكن أن يكون لها تأثير يصل إلى 83٪ على معدل إفراغ الدواء الفعال في الأمعاء الدقيقة، تبين أن الاستلقاء على جانبك الأيمن هو أفضل وضع لامتصاص سريع، تم إذابة الدواء أسرع مرتين من تناول الدواء عند الوقوف أو الجلوس في وضع مستقيم، وفق (اليوم السابع).

معدتنا على شكل J مع فتحة سفلية تؤدي إلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة الموجودة على الجانب الأيمن، في حين أن نتائج هذه الدراسة تولد فرضيات ، وقد لا تكون معممة لجميع المرضى ، فمن المنطقي أنه عندما نستلقي على الجانب الأيمن ، فإنه يسمح بتتبع أي شيء نأكله بسرعة في أعمق جزء من المعدة ،يتم امتصاص الأدوية في الغالب في الأمعاء الدقيقة ، لذا فإن الوصول إلى هذه المنطقة بشكل أسرع يعني أنها ستصبح سارية بشكل أسرع”.

على العكس من ذلك وجدت المحاكاة أن الاستلقاء على جانبك الأيسر كان أسوأ وضع يمكنك فيه امتصاصه بسرعة، عند مقارنتها بالوضع العمودي النموذجي، استغرق الدواء خمس مرات أطول للوصول إلى الأمعاء الدقيقة عند الاستلقاء على الجانب الأيسر.

على الرغم من أن المحاكاة أظهرت كيف يمكن أن يؤثر وضع الجسم على معدل الامتصاص، إلا أنه لم يأخذ في الاعتبار التباين في عوامل مثل العمر أو الجنس أو الاعتبارات الطبية.

ومن المهم ملاحظة أن أعضاء كل شخص فريدة من نوعها ، وبالتالي فإن النتائج ستختلف من شخص لآخر، ويبدو أن وضع الجسم يؤثر فقط على سرعة امتصاص الأدوية، ستحصل في النهاية على نفس الفوائد العلاجية من الدواء بغض النظر عن وضع جسمك.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى