عبد الباري عطوان.. مقعد سوريا الخالي