ثقافة وفنموضوعات رئيسية

رواية يأتي القرد من أجل جمجمته ليوري دومبروفسكي/ وليد الأسطل

أثناء قضاء عقوبة الحبس الانفرادي في كازاخستان، كتب الكاتب السوفييتي يوري دومبروفسكي رواية غريبة بعنوان ليس أقل غرابة، “يأتي القرد من أجل جمجمته” The monkey comes for his skull. تدور أحداث الرواية في بلاد تشبه فرنسا، التي لن تطأها قدما الكاتب أبدا. تصف الرواية التفكك التدريجي للحضارة في مواجهة الهمجية. الصحفي الشاب هانز ميزونيي يلتقي بالصدفة بعد سنوات قليلة من الحرب العالمية الثانية، غاردنر، العميل النازي الذي تسبب في فقدانه لوالده. بعد الإفراج عن غاردنر لأسباب صحية، سيستعد للعودة إلى مهامه الحكومية. يدين ميزونيي في صحيفته هذا الإفراج المبكر الذي أدى بشكل غير طوعي، إلى وفاة غاردنر عميل الجستابو، الذي اغتيل بعد أيام قليلة من نشر مقال الإتهام. على الرغم من أن هذا النص يبدأ كرواية بوليسية، إلا أنه ليس تحقيقا جنائيا. دفعت وفاة غاردنر بالفعل الشاب ميزونيي للعودة إلى الأحداث التي أثرت في عائلته قبل خمسة عشر عاما.

يوجد قلب الرواية هناك، في الأشهر الأولى من الإحتلال النازي، عندما تحاول الأجهزة الخاصة الألمانية الحصول على دعم لقضيتها من خلال محاولتها كسب ولاء عالم الحفريات ليون ميزونيي. يعارض العالم المعترف به دوليا، التأكيدات الخاطئة التي يروج لها النازيون عن طريق علم الحفريات. ويهب فريقه، المكون من باحثين لامعين، لنصرته في هذه المعركة الفكرية.

من أجل كسب دعم ميزونيي لقضيتهم، استخدم النازيون أكثر الوسائل وحشية: لقد أخافوا وعذبوا وقتلوا. تأخذ الرواية شكل كاميرا مرعبة.

في مواجهة عودة الهمجية، ما قيمة الشهادات والأبحاث والمعرفة؟ كما يقول الناجي الوحيد من الفريق، الذي سينقذه جبنه. ففي مواجهة هذا العدوان، لا يوجد ملاذ متاح.

العالم الذي يعتقد الباحثون أنهم يعرفونه قد تبدد. تغيرت شروط المعادلة. لو كانوا في عالم يمثل فيه العقل والحجة والمعرفة أعلى قيمة تبادلية، لأمكنهم أن يقاتلوا – ويسودوا – بأسلحتهم الخاصة.

سيتعين على ميزونيي وهانكا ولانيت، لأن الأحداث تركز عليهم، الكفاح من أجل بقائهم – ماديا وأخلاقيا – في عالم لا يتقنون أي قواعد فيه.

بالنسبة لمبعوثي نظام الاحتلال، هناك هدف واحد، وهو أن ينكر الأستاذ ميزونيي جميع أعماله السابقة، التي لا تتفق مع المثالية العرقية النازية. لديهم ورقتان، التصميم الحديدي ل غاردنر والعلاقات الأسرية للبروفيسور ميزونيي مع أحد وكلائهم، كورتزر.

سيعمل الرجلان على تحجيم معهد علم الإنسان القديم تدريجياً إلى أن يجعلاه صَدَفَة فارغة. إنها هزيمة الثقافة وانهيار الفكر الذي يتعامل معه دومبروفسكي. إن حجاب الاتفاقيات المتحضرة يظهر الطبيعة الحقيقية لهؤلاء الرجال من لحم ودم.

إذا كان دومبروفسكي قد جعل الجلادين – بقصد أم بغير قصد – في الرواية يشبهون بعضهم البعض، قردة متوحشة وقاسية،  فإنه قد قدم الضحايا بكل تعقيداتهم. مثل شخصية هانكا، الذي يعاني من نوبات الهستيريا، والذي يفقد التواصل مع نفسه أثناء سجنه. فالأمر لا يتعلق بالجلوس على كرسي من أجل إعلان شجاعتك وعزمك وأخلاقك، مثلما يناقش المرء الصداقة بين جوته وشيلر، مثلا. يجد هانكا نفسه – دون أن يكون مستعدا – مواجهة بعيوبها الخاصة، التي كانت مدفونة في زمن السلم تحت مجارف التقاليد الإجتماعية.

أما لانيت، فواضح، بل شديد الوضوح، يتخلى على الفور عن كل أمل ويفضل التضحية بشرفه من أجل بقائه. وقد أوضح للبروفيسور ميسونيي أن “ألف أخيل ميت لا يساوون هاربا على قيد الحياة”.

في مواجهة الوحوش التي تغزو زمانه، يختبئ عاجزا عن مواجهتها جسديا ومعنويا. إنه يخون، ومع ذلك فإن دومبروفسكي لا يحكم عليه. لأنه عندما نواجه استجوابات كاستجوابات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية، والحياة تحت حكم ستالين والاعتقالات، فإننا أقل عرضة للمانوية هههههه(أقصد أنه سيكون لنا خيار واحد فقط).

أخيرا، فضل ميسونيي، الذي كان هدفا لكل الإهتمام الألماني، أن يسمم نفسه، بدلا من الاستسلام للبرابرة.

يُبرز دومبروفسكي الإضطراب العام، من خلال طريقة كتابة تلمح أكثر مما تصرح. الصمت، الأشياء التي لم تقل. إن الفضاء الخالي من كلامه كاشف أكثر من كل الخطب. فمثلا، يبدو أن    كورت، البستاني الغريب لعائلة ميزونيي، الغجري الهارب، فأر تجارب النازيين السابق، يتقن خيوطا لم تخمن وجودها أي شخصية من الشخصيات الرئيسية. وفقط حكمة القارئ هي التي ستلقي الضوء على الطبيعة الحقيقية للشخصية.

لقد تغيرت قواعد اللعبة، والكلمات نفسها أصبحت خالية من معناها. تفقد الحوارات دقتها تدريجيا، يجب أن يتوافق عالم  العلماء الثرثارين مع عالم جديد وأن يوجِز قدر الإمكان.

مع تقدم الرواية، يحتكر النازيون شيئا فشيئا الكلام. القرود ذوو العناكب السوداء – هكذا يتحدث دومبروفسكي عن الصليب المعقوف – يخطبون، يشرحون. إنهم السادة. تستجيب الشخصيات الأخرى لهم بنصف صمت، بكلمات محجبة، بتلميحات. لقد انعكس ميزان القوى. البرابرة ثرثارون، ولن يصمتوا إلا بعد هزيمتهم. ليس من قبيل الصدفة أن ينهي الشاب ميزونيي حياة غاردنر بمقال صحفي مثير. كما لو أنه بعد إجبار العالم على الصمت، كان على القرود أن تخضع ليقظة الكلام.

إن رواية يأتي القرد من أجل جمجمته، ليست رواية تاريخية. فإذا كانت الدولة التي وصفها دومبروفسكي مشابهة لفرنسا، فإن ظروف الإحتلال تشبه إلى حد بعيد ما كانت عليه على الجبهة الشرقية. ليس هذا ما أود مناقشته. المهم أن سيف الجلاد مصلت على الرقاب، والحضارة تتعثر، والأساسات ليس بإمكانها أن تقاوم أكثر. يتراجع العالم إلى العصور البدائية، وعلى الجميع الاستجابة قدر استطاعتهم لهذا التحدي الذي يتجاوزهم.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى