دفاع: مقاتلة صينية جديدة تنافس المقاتلات الأميركية التي تتجنب الرادارات

إعلان

“مورينيوز”- أدخلت الصين إلى الخدمة  الجيل الجديد من مقاتلتها الشبح جيه-20 وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة العسكرية بينها وبين الولايات المتحدة.

ويقوم الرئيس الصيني شي جين بينغ بتنفيذ عملية تحديث شاملة لجيش بلاده الذي يعد الأكبر في العالم. وتشمل عملية التحديث صواريخ مضادة للأقمار الصناعية وغواصات متطورة .

وقالت القوات الجوية في بيان قصير إن  مقاتلات جيه-20  دخلت ضمن الوحدات القتالية. وحسب البيان ستسهم المقاتلة جيه-20  في تعزيز القدرات للقوات الجوية . وعرضت المقاتلة  للمرة الأولى خلال عرض جوي بمدينة تشوهاي أواخر عام 2016.

ويتساءل خبراء شؤون ما إذا كانت المقاتلة الصينية الجديدة  قادرة على منافسة المقاتلات  التي تنتجها شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية قادرة على تجنب الرادارات مثل المقاتلة إف-22 رابتور أو إف-35 التي انضمت حديثا للترسانة الأمريكية. ويعتبر الخبراء المقاتلة إف-22 التي طورت خصيصا لسلاح الجو الأمريكي الأكثر شبها بمقاتلة جيه-20.

إعلانات
شارك