إنقاذ 4 فتية من بين 12 من كهف غمرته المياه بتايلاند واستئناف عملية الإنقاذ يوم الاثنين

غواصون خلال عملية انقاذ فتية من الكهف يوم الاحد. صورة من وسائل التواصل الاجتماعي محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

تشيانج راي (تايلاند) (رويترز) – قال مسؤولون إن غواصين أنقذوا يوم الأحد أربعة من بين 12 صبيا حوصروا لأكثر من أسبوعين في كهف تحت الأرض غمرته المياه في حين يسابق الغواصون الزمن لإنقاذ الصبية الباقين ومدرب كرة قدم كان يرافقهم.

وأخرج 13 غواصا أجنبيا وخمسة من أفراد القوات الخاصة التابعة للبحرية التايلاندية الفتية عبر ممرات ضيقة مغمورة بالمياه في مهمة أودت بحياة غواص سابق بالبحرية التايلاندية يوم الجمعة.

ومع حلول الليل، توقفت عملية إنقاذ الصبية الثمانية المتبقين، بعضهم لا يزال في سن الحادية عشرة ولا يجيد السباحة، ومدربهم على أن يتم استئنافها صباح يوم الاثنين.

وقال نارونجساك أوسوتاناكورن قائد مهمة الإنقاذ في مؤتمر صحفي ”اليوم تمكنا من إنقاذ أربعة أطفال ونقلهم إلى مستشفى تشيانج راي براتشانوكروا“.

وأضاف ”إنه نجاح كبير لجميع الفرق. هناك آلاف الأشخاص يساعدوننا في العملية“.

وذكر أن فرق الإنقاذ تحتاج الآن لما لا يقل عن عشر ساعات للتحضير لعمليتها التالية، والتي سيشارك فيها نحو 90 غواصا في المجمل، من بينهم 50 من دول أجنبية.

ونقلت طائرة هليكوبتر الفتية الأربعة إلى مدينة تشيانج راي القريبة ثم نقلتهم سيارة إسعاف إلى المستشفى.

واجتذبت محنة الفتية اهتماما إعلاميا واسع النطاق في تايلاند وفي الخارج كما من شأن إخراجهم سالمين أن يدعم موقف المجلس العسكري الحاكم قبل انتخابات عامة تجرى في البلاد العام المقبل.

وقال نارونجساك للصحفيين في وقت سابق ”اليوم هو ساعة الصفر“.

وهطلت أمطار غزيرة على منطقة كهف تام لوانج في إقليم تشيانج راي بشمال البلاد يوم الأحد، ومن المتوقع هبوب عواصف في الأسابيع المقبلة، مما زاد من المخاطر فيما وصفت بأنها ”حرب مع المياه والزمن“ لإنقاذ الفريق.

وكان هؤلاء الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 11 عاما و16 عاما قد اختفوا مع مدربهم لكرة القدم البالغ من العمر 25 عاما بعد تدريب في 23 يونيو حزيران، إذ ذهبوا لاستكشاف مجمع الكهوف قرب الحدود مع ميانمار بمناسبة عيد ميلاد أحد الصبية.

وقال نارونجساك إن فرق الإنقاذ تدربت على الخطة لعدة أيام كما تمكنت من خفض منسوب المياه داخل الكهف بدرجة كبيرة لكنها بحاجة إلى التحرك بسرعة.

وأضاف ”إذا انتظرنا وهطلت الأمطار في الأيام القليلة المقبلة سنكون متعبين مرة أخرى من شفط المياه وستقل درجة استعدادنا. وإذا كان ذلك هو الحال سنضطر لإعادة تقييم الموقف“.

وقال للصحفيين في وقت لاحق ”لا يمكننا القيام بالعملية إلا عندما نكون جاهزين، وسيتم ذلك قريبا“، إذ يجب إعادة تجهيز اسطوانات الهواء التي تستخدم للتنفس في الغوص وغيرها من الأدوات.

وقال ”استخدمنا جميعها… حين يكون الفريق جاهزا، سيقومون بها (العملية) فورا. لا يمكنني إعطاء رقم محدد لكن الأمر سيستغرق أكثر من عشر ساعات لكنه لن يتجاوز 20 ساعة. يجب أن تكون الظروف مستقرة مثل اليوم قبل أن نواصل العملية“.

جنود يصلون خارج مجمع كهف تام لوانج حيث يحتجز 12 تلميذا ومدربهم في اقليم تشيانغ راي في تايلاند يوم الأحد. تصوير: تايرون سيو – رويترز

وتفقد طبيب استرالي مشارك في فريق الإنقاذ الحالة الصحية للفتية ليل السبت وقال إن العملية يمكن أن تبدأ.

وعثر غواصان بريطانيان هما ريتشارد ستانتون وجون فولانثين على موقع الفتية يوم الاثنين.

ورافق ثلاثة غواصين من الفريق الأجنبي، المؤلف من 13 غواصا أغلبهم من أوروبا، الأطفال فيما اتخذ الباقون مواقع على طول أول كيلومتر وهو منطقة خطرة سيضطر فيها الفتية إلى الغوص عبر ممرات مغمورة بالمياه وضيقة يقل اتساعها عن متر في بعض المناطق.

وانتظر 13 فريقا طبيا خارج الكهف يوم الأحد، وخصص لكل فريق منها طائرة هليكوبتر وسيارة إسعاف بما يتوافق مع عدد من سيتم إنقاذهم.

وقال متحدث باسم الحكومة التايلاندية إن رئيس الوزراء برايوت تشان-أوتشا يعتزم زيارة موقع الكهف يوم الاثنين. ورئيس الوزراء هو أيضا قائد المجلس العسكري الذي سيطر على السلطة في البلاد في 2014.