تحقيقات ومقابلاتموضوعات رئيسية

الباكالوريا: انتصار الفتيات..سقوط الهواتف..الجيل الجديد يهزم الدولة

نواكشوط-“مورينيوز”-من الشيخ الكبير و خديجه لمونك

فيما تراجع الغش “الألكتروني” في مسابقة الباكالوريا لهذا العام بسبب منع الهواتف داخل القاعات، انتعشت أساليب قديمة تبرع فيها الفتيات خصوصا، وسط أنباء عن كسر إجراء بقطع الاتصالات أوقات الامتحان.

ويتوجه التلاميذ اليوم إلى قاعات الامتحان في يومهم الثاني.

وبذلت السلطات أمس جهودا مضنية من أجل إحباط عمليات التزوير عبر الهواتف الذكية. واتخذ أفراد من قوات الأمن مواقع لهم عند مدخل كل مركز لمنع الهواتف النقالة من التسرب إلى القاعات.

غير أن مدونين شاركوا في عمليات الرقابة تحدثوا عن تسرب ملخصات إلى قاعات الامتحان في تدوينات اطلعت عليها “مورينيوز”.

وكتب المدون الكبير
محمد محمود الإمام على صفحته على الفيسبوك معلقا على صور:
“هدية للراغبين في مراجعة مقرر التربية الإسلامية للسنة السابعة من اﻵداب العصرية فقد كانت رقابة الامتحان فرصة حصلت خلالها على هذه القصاصات المختصرة والمصغرة أيضا “.

وقال مدون آخر راقب في أحد المراكز هو Mohamed Val Mhamdetfl على صفحته:إن أساليب الغش الرقمي “التي ازدهرت في الآونة الأخيرة قد انحسرت كثيرا تحت طائلة التهديد بإجراءات مشددة ضد من تضبط بحوزتهم هواتف” لكنه أكد أن”سوق الغش التقليدية عادت الى الإنتعاش. ويبدو أن البنات قد أصبحن المصدر الأول للمعلومة المتبادلة بدلا من البنين الذين تثير رؤيتهم وهم يسترقون النظر إلى البنات على استحياء الكثير من السخرية وفي بعض الأحيان التعاطف” حسب تعبيره..

أما المدون صلاح الدين فقد قال إن السلطات هزمت تكنولوجيا أمام “الجيل الجديد”..

وكتب المدون على صفحته:
“وجدت نفسي فجأة في احدي مجموعات الواتساب الخاصة بحل مواضيع الباكولوريا ولاحظت ان جميع المواضيع اليوم تسربت في الوقت المناسب الى المجموعة وتم حلها”.

وأضاف: “فشلت الجهات المعنية تماما. حتى خطة قطع الانترنت فشلت لان برامج ما يسمى ب VPN التي تتيح لك تغير الايبي اي (Adresse IP) الخاص بك انتشرت بشكل سريع وهي تتيح لك تغيير موقعك مما يسمح لك بولوج الانترنت والمواقع المحظورة”.

واختتم المدون بالقول: ”
… الجيل الجديد لا يرحم والقائمون على الامتحانات فشلوا ،،،”.

وفي اليوم الأول من المسابقة عم الارتياح أوساط المهتمين، فقد ظهرت إجراءات إدارية صارمة من أجل محاربة الغش كان في مقدمها التفتيش الهادف إلى منع الهواتف داخل القاعات.

ولاحظت “مورينيوز” في ثانوية تيارت وجود شرطيات قمن بتفتيش الطالبات وحجز الحقائب والهواتف التي بحوزتهن، مستخدمات أيديهن و أجهزة كشف ، في الوقت الذي يقوم فيه زملاؤهن بتفتيش الرجال. لكن طلابا ذكروا لـ”مورينيوز” انتشار الغش من خلال الكتب والمذكرات المسربة.

الثلاثاء 21-06-2016

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى