أخبار وتقاريرموضوعات رئيسية

المستشفى الوطني ينفي أن تكون السيدة التي توفيت الثلاثاء احتاجت إلى حصة تصفية

نواكشوط- “مورينيوز”- نفى المستشفى الوطني في بيان أن تكون السيدة ميمونه بنت اليسع التي أعلن عن وفاتها الثلاثاء بسبب كورونا احتاجت إلى  عملية تصفية .

وقال المستشفى في بيان اطلعت عليه “مورينيوز” إنه تم استدعاء اخضائي في أمراض الكلى لمعاينة  الحالة، وأكد  “بعد المعاينة الدقيقة لحالتها بعدم حاجتها لحصة تصفية”. وحسب البيان يعمل الاخصائي رئيسا  لقسم أمراض الكلى والتصفية بالمركز.

ونفى البيان خلو المستشفى من جهاز تصفية مؤكدا أنه يوجد وججهاز متنقل في جاهزية كاملة “حفاظا على سلامة المصابين وسلامة مرتادي مراكز التصفية في مستشفياتنا”.

وقال البيان إن المرحومة ظلت تحت الرعاية  منذ وصلت إلى مركز الأمراض المعدية قيل يومين  من مستشفى الشيخ زايد بعد تأكيد إصابتها بكورونا.

و  كانت ميمونه بنت اليسع  تعاني قبل الاصابة مؤخرا بكورونا من فشل كلوي.

و نقل  عن أسرة الراحلة القول إن الاطباء رفضوا إجراء تصفية كلوية للسيدة التي كانت وقتها في الانعاش.

وعزي إلى  الاطباء القول إنهم يريدون اذنا من وزير الصحة.

وقال مرافق للسيدة إن الاطباء أبلغوهم أن مركز كورونا لا “تتوفر به أجهزة التصفية ولا يمكنهم نقلها إلى مركز التصفية بالمستشفى كما ليس بإمكانهم نقل الدم” .

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى