أخبار وتقارير

“الناطق” يقلل من أهمية الشعراء ويقارن هجاءهم لعزيز بهجاء البعض للنبي

نواكشوط- “مورينيوظ”- الشيخ الكبير – استعاد وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة الموريتانية محمد الأمين ولد الشيخ  أجواء عهد النبوة مقارنا بين هجاء شعراء جاهليين للنبي عليه الصلاة والسلام وانتقاد شعراء موريتانيين للرئيس محمد ولد عبد العزيز، مشيرا إلى أن هجاء “الكفار” للنبي لم يضره، مثلما لن يضر نقد الشعراء الرئيس عزيز.

وقال الوزير الناطق إن  هجاء بعض الشعراء الموريتانيين للرئيس لن يضره  مثلما كان الحال بالنسبة إلى النبي. وأوضح الوزير الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي الخميس أن الهجاء لم يضر أفضل البشرية لأنه هناك أغلبية تمدحه.

واستشهد الوزير الناطق بشعر حسان بن ثابت في نبي الاسلام مخاطبا منتقدي عزيز:

هجوت محمدا فرددت عنه *** وعند الله في ذاك الجزاء

أتهجوه ولست له بكفء *** فشركما لخيركما الفداء

وقلل ولد الشيخ من أهمية الشعر والشعراء مشيرا إلى إن الشعراء يمدحون ويهجون، واعتبر ذلك نوعا من اللهو ، ولا ينبغي أن يكبر عن حجمه. وقال إن  بعض الشعراء مدح الرئيس محمد ولد عبد العزيز في مرحلة معينة  لينتقده في مرحلة أخرى، مشيرا إلى أنه لم يعد النقد أو المدح  لافتين للانتباه  فهما جزء من الحريات الواسعة.

وغضب شعراء موريتانيون من حديث للرئيس محمد ولد عبد العزيز خلال مؤتمر له عن الشعر بطريقة اعتبرت مهينة لدى الذين فهمومها كذلك. وفي الوقع تحدث الرئس عن العلوم الإنسانية أثناء رده على سؤال يتعلق بالمنح إلى الخارج. حيث أراد أن يقول إن الدولة لا تمنح طلبة العلوم الانسانية،منتقدا إقبال الموريتانيين على ما حاول إن يقول إنه كليات الآداب و العلوم الإنسانية لكن العبارة خانته فقال “كليات الشعر”.

وكتب بعضهم شعرا ينتقد الرئيس، كما يهجوه  وسياساته من حين لآخر بعض شعراء العامية.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى