أخبار وتقارير

إطلاق الفتاة التي طالبت قصيدة شعرية بالافراج عنها

نواكشوط- “مورينيوز”- من أحمد ولد محمد- برأت محكمة في نواكشوط 9 من بين 10 نشطين سياسيين تم اعتقالهم  أثناء احتجاجات الأحد الماضي، وحكمت على نشطة بالسجن غير النافذ والغرامة.
  وطالبت النيابة بالسجن  ما بين سنتين إلى خمسة أعوام للشبان المتهمين بمواجهة السلطة العمومية والتظاهر غير المرخص به ، غير أن المجكمة برأتهم كلهم إلا الفتاة “أمو كان” التي صدر في حقها حكم بالسجن غير النافذ ثلاثة أشهر  وغرامة 15000 ألف أوقية. ونالت “أمو كان” تعاطفا في وسائل التواصل الاجتماعي وطالب الشاعر الموريتاني الشيخ ولد بلعمش بالافراج عنها في قصيدة شعر.
واعتقل الشبان الأحد في مناوشات مع الشرطة التي استخدمت  القنابل الغازية في شكل مكثف .
وكتب الشاعر  ولد بلعمش القصيدة التالية للمطالبة بالافراج عن الفتاة الزنجية “أمو كان”:
وَ سَاهِرَةٍ فِي السِّجنِ يَبْكِي صغيرُها ** تذِلُّ مَآقِيهَا فيَأْبَى ضَميرُهَا
كأنِّي بِهَا و اللّيلُ يُحكِمُ غَزْلَهُ ** تُسائِلُ عنهُ وَ الحنينُ سَميرُهَا
تُفكِّرُ فِي عينيهِ تَصْطَفِيانِهَا ** وَ يُضْحِكُهُ إنْ دَاعَبتْهُ صَفِيرُهَا
وَ تَلْمَسُ طيْفًا لَوْ دَنا! .. ثُمَّ تَنْثنِي ** فَقد فاجَأَ السَّجَّانُ حُلْماً يَزُورُها
وَ مَا زَالت السَّمْراءُ تَذْكُرُ قَلْبَهَا ** وَ تُنْشِدُ لِلْحَقْلِ الَّذِي لاَ يَمِيرُهَا ! 
تُغنِّي لهُ مِمَّا يشاءُ و تكتَوِي ** بِهِ حَزَنًا فَالذِّكْرَياتُ سعيرُهَا
وَ قدْ عَشِقتْها الأرضُ و المُزْنُ والضِّيَا* فَما لِضِفافِ الْمُلْتَقَى لاَ تُجيرُهَا ؟!
وَ مَا هَتفتْ إلاَّ لَهُ وَطَناً .. وَ مَا ** تَنَكَّبَ عنْ دربِ الإِخاءِ مَسِيرُهَا
فَماذَا عليْهَا مِنْ ملامٍ؟ وَ أهْلُهَا ** ذَوُونَا وَ أهْلُونَا جميعًا عَشِيرُهَا !
العودة إلى الصفحة الرئيسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى